EN
  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2011

اليمن على شفا حرب أهلية بعد تصاعد المواجهات بين مؤيدي "صالح" وأنصار "الأحمر"

واصلت الأزمة اليمنية تصاعدها، وذلك بعد أن استمرت المواجهات المسلحة لليوم الرابع على التوالي بين أنصار الرئيس "علي عبد الله صالحوأنصار زعيم قبيلة حاشد المعارض الشيخ صادق الأحمر، والتي أسفرت عن مقتل عشرات.

  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2011

اليمن على شفا حرب أهلية بعد تصاعد المواجهات بين مؤيدي "صالح" وأنصار "الأحمر"

واصلت الأزمة اليمنية تصاعدها، وذلك بعد أن استمرت المواجهات المسلحة لليوم الرابع على التوالي بين أنصار الرئيس "علي عبد الله صالحوأنصار زعيم قبيلة حاشد المعارض الشيخ صادق الأحمر، والتي أسفرت عن مقتل عشرات. وقال مسؤولون حكوميون في اليمن يوم الخميس 26 مايو/أيار 2011: إن عشرات قتلوا في معارك ليلة الخميس بالعاصمة صنعاء، وسط تنامي المخاطر من أن يفجر القتال الذي يهدف لتنحية الرئيس علي عبد الله صالح عن السلطة حربا أهلية في البلاد. وأضافت وزارة الدفاع اليمنية -في بيان على الإنترنت- أن 28 شخصاً على الأقل قتلوا في انفجار بمنطقة لتخزين أسلحة في صنعاء، ويفر السكان بالمئات من صنعاء وقد حملوا أمتعتهم على أسقف السيارات، أملا في الهروب من العنف الذي أسفر عن مقتل أكثر من 40 شخصا منذ يوم الإثنين وهدد بالانتشار إلى مناطق أخرى بالعاصمة. ودعت واشنطن جميع أطراف النزاع الدامي، إلى الوقف الفوري لأعمال العنف، معربة عن قلقها الشديد من الاشتباكات الدائرة، كما سحبت مواطنيها وأطقمها الدبلوماسية من البلاد، بينما أعربت فرنسا عن أسفها للمعارك الجارية في صنعاء وحملت الرئيس صالح المسؤولية الكاملة عن المأزق السياسي. وكان الرئيس اليمني قد أمر باعتقال الشيخ صادق، وأشقاءه، في حين اتهم الشيخ المعارض الرئيس صالح بجر بلاده إلى حرب أهلية. من جانبه قال الشيخ صادق الأحمر، إنه ليس هناك فرصة للوساطة مع صالح، ودعا القوى الإقليمية والعالمية، إلى إجبار الرئيس اليمني على ترك السلطة قبل أن ينزلق اليمن إلى حرب أهلية. وقال الأحمر -زعيم اتحاد حاشد العشائري-: "علي عبد الله صالح كذاب.. كذاب.. كذاب". وأضاف "نأمل من صالح أن يعي ويفهم ويكفي كذبا على الشعب اليمني وعلى شعوب العالم طيلة 33 سنة.. والآن أنا أسميه مسيلمة الكذاب".