EN
  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2011

النظام السوري يتجاهل مهلة الجامعة العربية لتفادي مزيدٍ من العقوبات

ممثل سوريا في جامعة الدول العربية

ممثل سوريا في جامعة الدول العربية

النظام السوري يستمر في حالة التجاهل لعقوبات جامعة الدول العربية ويصر على الاستمرار في العنف ضد المتظاهرين

تجاهل المسؤولون السوريون مهلةً جديدةً حدَّدتها جامعة الدول العربية لتجنب فرض مزيدٍ من العقوبات عليهم؛ إذ لم تظهر أية بادرة تُشير إلى عزم دمشق القَبُول بتوقيع البروتوكول الخاص بإرسال مراقبين عرب إلى سوريا

 ويعتبر ذلك هو المطلب الرئيسي حاليًّا لجامعة الدول العربية. وقال مسؤول قطري إن السوريين طلبوا إيضاحات وتعديلات جديدة من الجامعة العربية على البروتوكول، إلا أن الجامعة العربية رفضت.

 وجاء في نشرة MBC يوم 4 ديسمبر/كانون الأول 2011م، أن اللجنة الوزارية العربية كانت قد أعطت مهلةً إضافيةً، مساء السبت، لمدة يوم واحد للسلطات السورية لتوقيع البروتوكل لتفادي مزيد من العقوبات، وخصوصًا خفض الرحلات الجوية مع سوريا إلى النصف، اعتبارًا من منتصف ديسمبر/كانون الأول.

 لكن المسؤول القطري الذي رفض الإفصاح عن هويته، ترك الباب مفتوحًا لتوقيع الاتفاق من قبل سوريا في القاهرة بعد انتهاء المهلة.

  وعلى الجانب الآخر، انشق 12 عنصرًا من الجهاز الأمني السوري بعد أن اندَّلعت مواجهات بين قوات الأمن السورية والمتظاهرين، أسفرت عن قتلى في "إدلب" و"حمصبينهم أطفال.