EN
  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2012

في دعوة نادرة إلى العمل العسكري المعارضة السورية تحث على تصعيد الهجمات العسكرية في أعقاب مذبحة حماة

قوات موالية للرئيس السوري

قوات موالية للرئيس السوري

حث المجلس الوطني السوري المعارض على تصعيد الهجمات العسكرية على قوات الرئيس بشار الأسد في أعقاب مذبحة في محافظة حماة قتل فيها 80 مدنيا وفقد 30 آخرون.

  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2012

في دعوة نادرة إلى العمل العسكري المعارضة السورية تحث على تصعيد الهجمات العسكرية في أعقاب مذبحة حماة

حث المجلس الوطني السوري المعارض على تصعيد الهجمات العسكرية على قوات الرئيس بشار الأسد في أعقاب مذبحة في محافظة حماة قتل فيها 80 مدنيا وفقد 30 آخرون.

وقال المجلس في بيان أن من بين القتلى 22 طفلا و20 امراة.

وفي دعوة نادرة إلى العمل العسكري المباشر قال المجلس الوطني في بيان إن مسلحي المعارضة الذين يعملون تحت مظلة الجيش السوري الحر يجب عليهم أن يصعدوا العمليات العسكرية لتخفيف الضغط عن المدنيين الذي يتعرضون للحصار والقصف والاقتحام في محافظات حماة واللاذقية وحمص.

وقال نشطاء بالمعارضة إن قوات أمن وميليشيا الشبيحة المؤيدة للأسد والتي تضم مسلحين من الطائفة العلوية التي ينتمي إليها الرئيس السوري، قتلوا ما لا يقل عن 78 رجلا وامرأة وطفلا من السنة في قرية مزرعة القبير في منطقة ريفية على بعد 35 كيلومترا شمالي غرب مدينة حماة الأربعاء.

وقال بأن المجلس الوطني السوري "ردا على ارتكاب النظام الأسدي المجرم مجزرة القبير بريف حماة في 06 حزيران، يونيو والتي استشهد فيها 80 مدنيا بينهم 22 طفلا و20 امرأة وخطف 30 مدنيا من المزرعة ما زالوا في عداد المفقودين ومجزرة الحفة 05 حزيران، يونيو التي استشهد فيها 17 مدنيا، ومجزرة كفر زيتا حيث تم حرق 6 أشخاص وهم أحياء .. يعلن المجلس الوطني السوري: الحـداد العـام والتصعيد المدني الخميس والجمعة.. ويدعو المجلس جميع ابناء شعبنا من الجيش السوري الحر والكتائب الميدانية والحراك الثوري إلى تصعيد التحركات الجماهيرية والميدانية في كل مكان والعمل على تخفيف معاناة المناطق التي تتعرض للحصار والقصف والاقتحام في ريف حماة واللاذقية وحمص".

"هذا وقد تلقى المكتب الإعلامي في المجلس الوطني السوري معلومات عن قيام كتائب الأسد ليلة أربعاء، الخميس بخطف عشر نساء من مدينة الحفة بريف اللاذقية وهناك مخاوف كبيرة من تعرضهن للاغتصاب والقتل."