EN
  • تاريخ النشر: 23 سبتمبر, 2012

المصريون يعولون على "مدينة زويل" للبحث العلمي

لعل الركيزةَ الأساسية للنهوضِ بأيِ دولةٍ على أسسٍ سليمة هى الاهتمامُ بالبحثِ العلمى، فالقصور فى هذا المجال يؤثرُ بالضرورةِ فى معدلاتِ التنميةِ والتطويرِ للدولة، وبالنظر إلى ما خصَّصتْهْ مصر من نسبةٍ من الناتجِ المحلى الإجمالى للبحثِ العلمي على مدارِ فترةِ الخمسينَ سنةٍ الماضية نجد أنه كان نذرا يسيرا لا يسمح بتحقيقِ مستوىً لتنميةٍ حقيقيةٍ تُذكر لمصر.

  • تاريخ النشر: 23 سبتمبر, 2012

المصريون يعولون على "مدينة زويل" للبحث العلمي

لعل الركيزةَ الأساسية للنهوضِ بأيِ دولةٍ على أسسٍ سليمة هى الاهتمامُ بالبحثِ العلمى، فالقصور فى هذا المجال يؤثرُ بالضرورةِ فى معدلاتِ التنميةِ والتطويرِ للدولة، وبالنظر إلى ما خصَّصتْهْ مصر من نسبةٍ من الناتجِ المحلى الإجمالى للبحثِ العلمي على مدارِ فترةِ الخمسينَ سنةٍ الماضية نجد أنه كان نذرا يسيرا لا يسمح بتحقيقِ مستوىً لتنميةٍ حقيقيةٍ تُذكر لمصر.

مصر من الدول التى أسست مؤسسات عريقة للبحث العلمى فيها، أهمها أكاديمية البحث العلمى والمركز القومى للبحث، ورغم أن هذه المؤسسات مضى على إنشائها أكثر من نصف قرن فأنها لم تحقق المرجو منها وظلت ميزانيات البحث العلمى المخصصة من قبل الدولة ضئيلة للغاية، فمنذ أشهر قلائل كانت تبلغ نصف مليار جنيه سنوياً وارتفعت إلى مليار و ٣٠٠ مليون جنيه مصري اي ما يقل عن ١ بالمائة من إجمالي الدخل القومي المصري.

د . علي حبيش الرئيس الأسبق لأكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا يقول:"البحث العلمى إحنا محتاجين منه إيه ؟ المفروض إنه يولد تكنولوجيا محلية ويكون رقيب على التكنولوجيا المستوردة".

أما دكتور أيمن الزينى والذي يعمل باحثاً بقسم الكيمياء الضوئية بالمركز القومى للبحوث فبرأيه ورغم تفوقه العلمي المشهود له فان شح الإمكانات المتاحة للأبحاث مثل عائقاً مهنياً كبيراً في طريقه، ويقول:"الكوادر الموجودة على مستوى عالى من الكفاءة لكن ينقصنا التمويل الجيد"

المراكز البحثية الأكاديمية التابعة للجامعات تعاني نفس المشكلة، التمويل أضف إلى ذلك المنظومة التعليمية غير المؤهلة لهكذا مجال أما إسهام القطاع الخاص كشركات النفط وغيرها أو غرفة التجارة فلا يكاد يذكر.

محمد عبد المنعم أستاذ باحث مساعد بالمركز القومى للبحوث قال:"يجب علينا أن نشجع وننمى قدراتنا ونعطى للبحث العلمى أهمية لأننا لن نتقدم إلا بالبحث العلمي".

بعد الثورة في مصر ربما تكون النظرة إلى البحث العلمي قد تغيرت اذ يجري حاليا إنشاء صرح علمي بحثي كبير هو مدينة زويل للبحث العلمي، الذي يعول عليه الكثيرون في بناء مصر العلمية الحديث.