EN
  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2012

القرى الفلسطينية المحيطة بالمستوطنات "مكب للنفايات"

منذ ان قبلت فلسطين دولة مراقب في الامم المتحدة .. هددت اسرائيل الفلسطينيين بسلسلة عقوبات تشمل في ما تشمل حجز اموال الضرائب وزيادة الاستيطان، وربما الاخطر في هذا المجال المباشرة بحملة استيطانية واسعة النطاق في مناطق مختلفة من الضفة الغربية والقدس.

  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2012

القرى الفلسطينية المحيطة بالمستوطنات "مكب للنفايات"

منذ ان قبلت فلسطين دولة مراقب في الامم المتحدة .. هددت اسرائيل الفلسطينيين بسلسلة عقوبات تشمل في ما تشمل حجز اموال الضرائب وزيادة الاستيطان، وربما الاخطر في هذا المجال المباشرة بحملة استيطانية واسعة النطاق في مناطق مختلفة من الضفة الغربية والقدس.

 الاستيطان الاسرائلي في الضفة الغربية لا يقف عند حد سرقة اراضي الفلسطينيين .. وانما يصل الى ابعد  من ذلك  بكثير، فالكثير من المستوطنات تتخلص من نفاياتها في مكابات في الاراضي الفلسطينية .. كما ان مياهها العادمة او مياه الصرف الصحي تلقى في الوديان ما يدمر البيئة الفلسطينية ويسبب اضرارا فادحة في قطاعات الزراعة والثروة الحيوانية عدا عن المكاره الصحية والامراض التي تسببها للمواطنين

مراسلنا هشام ابو سمية زار قرية بروقين بمحافظة سلفيت في الضفة الغربية التي تلوث واديها الوحيد بسبب مياه الصرف الصحي التي تلقى فيه من مستوطنتي ارئيل وكيدار.

مناظر طبيعة خلابة في هذه القرية الريفية الوادعة التي تدعى بروقين والواقعة شمالي الضفة الغربية

واد جميل يقطع هذه القرية الى نصفين .. لكن ما نشاهدة  في هذا الوادي ليست مياه الامطار فقط .

فهذه المياه ممزوجة بالمياه العادمة القادمة من المستوطنات القريبة . ولا تبعد هذه المياه المليئة بالافات سوى امتار قليلة عن بيوت القرية .. والاخطار كبيرة ، بيت ابو محمد لا يبعد كثيرا عن الوادي الملوث .

ابو معتصم عضو في المجلس القروي للقرية .. يسكن هو الاخر قريبا من الوادي، يقول ابو المعتصم انه عدا عن الاضرار الصحية الكبيرة على الانسان فان هذه المياه العادمة تسببت في تلوث المحاصيل الزراعية والاشجاراللوزية والحمضيات  التي تشتهر بها القرية .

لا تقتصر الاضرار البيئية على البشر والمحاصيل الزراعية وحسب بل تصل ايضا الى الثروة الحيوانية ..

الكثير من الحيوانات نفقت او اصيبت بالامراض  جراء التلوث وهي التي تعتمد في غذائها على النباتات المنتشرة على اطراف الوادي .

مع ذلك تواصل اسرائيل بناء المستوطنات  والمصانع على التلال الفلسطينية .. لتبقى البلدات الفلسطينية تعاني وجع الاستيطان .