EN
  • تاريخ النشر: 13 أكتوبر, 2011

الفيصل يوقع اتفاقية إنشاء مركز "الملك عبد الله لحوار الأديان" في النمسا

الأمير سعود الفيصل

الأمير سعود الفيصل

الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي، وقع اتفاقية إنشاء مركز الملك عبدالله بن عبد العزيز العالمي لحوار الأديان في النمسا.

اتفاقية إنشاء مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين مختلف الثقافات والأديان، وقّعها يوم الخميس في العاصمة النمساوية فيينا وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل، ووزير الشؤون الأوروبية والدولية النمساوي، ووزيرة الخارجية والتعاون الإسبانية.

وتحدد الاتفاقية بحسب تقرير نشرة التاسعة يوم الخميس 13 أكتوبر/تشرين الأول 2011، أهداف المركز: بدعم الحوار بين مختلف الأديان، وتعزيز التفاهم والتعاون بين الشعوب.

وتنص اتفاقية إنشاء مركز الملك عبد الله للحوار على مبدأ العدالة في تمثيل مختلف الأديان، وبفتح المجال لدول العالم للانخراط فيه دون إقصاء أو تهميش.

وقال وزير الخارجية سعود الفيصل في مؤتمر صحفي عقب توقيع الاتفاقية: "كما تعلمون فإن البلدان الثلاثة قد وقّعت على اتفاقيةٍ يتم بمقتضاها إنشاء مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز للحوار بين الأديان والثقافات في مدينة فيينا، ومن شأن الاتفاقية الثلاثية أن تبقى في مراحلها المتقدمة مفتوحة لاستيعاب دول أخرى، إضافة للمنظمات الدولية".

 ومن جانبه أوضح د.عمر الراوي-عضو البرلمان النمساوي- السبب وراء اختيار فيينا لاحتضان مثل هذه الاتفاقية وهذا المركز "لأن فيينا جغرافيا هي قلب أوروبا، كما أنها عاصمة لدولة حيادية لا تخضع لتحالفات عسكرية، وهي الدولة الأوروبية الأولى التي اعترفت بالدين الإسلامي منذ 1912".