EN
  • تاريخ النشر: 01 يناير, 2013

الفقر يحول اليمنيين إلى إرهابيين

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

استمرارُ ارتفاعِ معدلاتِ الفقرِ والبطالةِ في اليمن، قد يكونُ من أهمِّ أسبابِه التوتراتِ السياسية والاقتصاد الهش، مما يجعلُ من السهلِ استقطابُ الشباب عن طريقِ كياناتٍ إرهابية متطرفة، تُغري العاطلينَ عن العمل بمبالغَ خيالية، شَرطَ انضمامِهِم إليها.

  • تاريخ النشر: 01 يناير, 2013

الفقر يحول اليمنيين إلى إرهابيين

استمرارُ ارتفاعِ معدلاتِ الفقرِ والبطالةِ في اليمن، قد يكونُ من أهمِّ أسبابِه التوتراتِ السياسية والاقتصاد الهش، مما يجعلُ من السهلِ استقطابُ الشباب عن طريقِ كياناتٍ إرهابية متطرفة، تُغري العاطلينَ عن العمل بمبالغَ خيالية، شَرطَ انضمامِهِم إليها.

ارتفعت نسب الفقر في اليمن إلى أكثر من 54%، مما شكل نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل اللذين يشكلون بدورهم نسبة 60%، الأمر الذي جعل من اليمن بيئة خصبة ومثالية لاستقطاب الجماعات الإرهابية للشباب اليمني، ودمجهم ضمن تنظيمات أصولية لها حضورها في المشهد الأمني والاجتماعي، وقد صرح العقيد الدكتور محمد القاعدي، مدير عام العلاقات العامة في وزارة الداخلية، أن "الفقر والبطالة عامل بل يكون العامل الأول من استقطاب الشباب من قبل الإرهابيين ، ممن انخرطوا في سلك الإرهاب وحاول الإرهابيون أن يستملهم في صفوفهم كانت أسبابها الحالة المعيشية والحالة الاقتصادية المتدهورة المتدنية لدى هؤلاء الشباب."

الوضع المعيشي الصعب الذي يعيشه المواطن اليمني لا يكفي لسد الرمق، خاصة  مع انكماش النشاط الاقتصادي بنسبة أكثر من 11% وشهدت أسعار الغذاء والسلع الاستهلاكية ارتفاعا حادا، فيما وصل مستوى التضخم السنوي إلى  أكثر من 23%، وعدم توفير فرص العمل للخريجين، كل ذلك من شأنه أن يبث اليأس والإحباط في نفوس بعض الشباب، مما يسهل عليهم عملية التحول إلى الإرهاب.

للمزيد من التفاصيل شاهدوا الفيديو..