EN
  • تاريخ النشر: 04 فبراير, 2012

مقتل 21 مدنيًّا برصاص الأمن الصين وروسيا تستخدمان "الفيتو" ضد قرار إدانة سوريا

الصين وروسيا تستخدمان الفيتو على قرار بشأن سوريا

الصين وروسيا يستخدمان حق الفيتو

الصين ورسيا تستخدمان الفيتو على مشروع قرار خاص بسوريا في مجلس الأمن، ومقتل 21 مدنيًّا برصاص الأمن السوري

  • تاريخ النشر: 04 فبراير, 2012

مقتل 21 مدنيًّا برصاص الأمن الصين وروسيا تستخدمان "الفيتو" ضد قرار إدانة سوريا

استخدمت روسيا والصين حق النقض "الفيتو" على مشروع قرار بشأن سوريا في مجلس الأمن الدولي.

وعبر مندوب المغرب عن أسفه للتصويت السلبي على القرار، معربًا في الوقت نفسه أنه على الرغم من ذلك، فإن الخطة العربية لا تزال قائمة لحل الأزمة السورية، بحسب تقرير نشرة التاسعة على MBC1 السبت 4 فبراير/شباط 2012م.

من جانبه، قال المندوب الفرنسي: "إنه يوم حزين في مجلس الأمن بعد إحباط القرار، مشددًا على أنه لن يتم التخلي عن الشعب السوري وستواصل فرض العقوبات على النظام".

مندوب ألمانيا قال إن مجلس الأمن فشل في تحمل مسؤولياته تجاه سوريا، داعيًّا النظام السوري إلى وقف العنف فورًا ضد المدنيين، كما أعربت المندوبة الأمريكية عن اشمئزازها لاستخدام الفيتو، وقالت إن الشعب السوري يعرف الآن من يمنع الحرية عنهم في مجلس الأمن.

في سياق متصل، أشار وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إلى أن مسودة القرار ليست أمرًا ميئوسًا منه، لكن يجب تعديلها لتفادي ترك انطباع أن المنظمة الدولية تنحاز لطرف على حساب آخر، وقال إنه سيتوجه إلى دمشق الثلاثاء المقبل للقاء الأسد للبحث عن حل سياسي،

وقالت فرح الأتاسي مديرة المركز العربي الأمريكي للأبحاث والإعلام والترجمة في تصريحات خاصة لـنشرة "MBC": "إن الفيتو يعد وصمة عار في تاريخ العلاقات الروسية والصينيةمضيفة أن روسيا تعارض من أجل المعارضة وتحاول اللعب بآخر ورقة متبقية لها.

ميدانيًّا قُتل 21 شخصًا برصاص الأمن السوري بينهم خمسة عشر  أثناء تظاهرات بداريا في ريف دمشق، كما شيع أهالي حي الخالدية في حمص القتلى الذين سقطوا أمس.

من جانبه، نفى الجيش السوري أن يكون قد دخل حمص أو قصفها، مشيرًا إلى أن بث مثل هذه الأنباء هدفه التأثير على مواقف بعض الدول في مجلس الأمن الدولي.

كما تحدث الناشطون عن مظاهرات في مناطق مختلفة في سوريا تنديدًا بمجزرة الخالدية، كما شهدت عديد من العواصم العربية والغربية تظاهرات أمام السفارات السورية احتجاجًا على قصف الجيش السوري لمدينة حمص.