EN
  • تاريخ النشر: 01 سبتمبر, 2013

"مارس ون" مشروع هولندي يستهدف إيجاد أرض جديدة للبشر على كوكب المريخ الشباب العربي يتطوع في رحلة بلا عودة للمريخ باحثين عن أرض تخلو من الحروب

هولندا تبحث عن متطوعين لاستيطان المريخ

رحلة للمريخ بلا عودة.. تطوع لها أكثر من 100 ألف مغامر من كل دول العالم، منهم 8 شباب عرب وفتاتين، الأولى من المغرب والثانية من فلسطين، تطوعوا للإشتراك في مشروع "مارس ون" الذي يعتبر أول رحلة للمريخ بلا عودة يقوم بها بشر بعيداً عن كوكب الأرض بحوالي 228 مليون كيلومتر.

  • تاريخ النشر: 01 سبتمبر, 2013

"مارس ون" مشروع هولندي يستهدف إيجاد أرض جديدة للبشر على كوكب المريخ الشباب العربي يتطوع في رحلة بلا عودة للمريخ باحثين عن أرض تخلو من الحروب

رحلة للمريخ بلا عودة، تطوع لها أكثر من 100 ألف مغامر من كل دول العالم، منهم شباب عرب وفتاتين، الأولى من المغرب والثانية من فلسطين، تطوعوا للإشتراك في مشروع "مارس ونالذي يعتبر أول رحلة للمريخ بلا عودة يقوم بها بشر بعيداً عن كوكب الأرض بحوالي 228 مليون كيلومتر.

أطلقت المشروع شركة هولندية تعمل فى مجال أبحاث علوم الفضاء، بعد أن رصدت 6 مليارات دولار وهي التكلفة المتوقعة للرحلة التي ستستغرق 7 أشهر، التي تبدأ في سبتمبر/أيلول 2022، ويكون موعد وصولها للكوكب الأحمر في أبريل/نيسان 2023، مع تكرار مثل هذه الرحلات كل عامين، من خلال مغامرين لديهم الرغبة والإستعداد برحلة بلا عودة خارج كوكب الأرض.

وذكرت الشركة الهولندية على موقع المشروع الذي يديره الهولندي بانس لانسدورب، بعض الشروط التي يجب توافرها في المتقدمين، حيث يجب أن يكون ذو صحة جيدة، ولا يقل عمره عن 18 عام، ولا يزيد عن 40 عاماً، كما يجب ان يخضع الشخص الذي سيقع الإختيار عليه لإختبارات وتدريبات لمدة 8 سنوات في هولندا وأوروبا، كما يجب على كل متقدم دفع رسوم قدرها 38 دولار عند تسجيل بيانات المتطوعين في المشروع الذي يهدف لإيجاد أرض جديدة للبشر في المجموعة الشمسية.

ومن المنتظر أن يتم إختيار 40 متطوعاً من أصل 100 ألف، ليتم بعدها إختيار رجلين وإمرأتين للقيام بالرحلة الإستكشافية المنتظرة، ليعشوا في بيئة مليئة بالأخطار على سطح المريخ، وسيعشوا على الكوكب داخل منازل تعمل بالطاقة الشمسية، وسيشربوا من ماء ستتم معالجته واستخدامه أكثر من مرة، وسيكون عليهم زراعة بعض النباتات ليقتاتوا منها، حتى يلفظ آخرهم أنفاسه الأخيرة، تاركاً المسكن للبعثة الثانية، والتي ستترك مسكنها أيضاً للبعثة التي تليها، حتى تبني أول مستعمرة جاهزة لسكن عشرات المتطوعين.

أشهر المتطوعين العرب في قائمة متطوعي المشروع هو الطيار السعودي عبدالله الزهراني 37 عاماً، والذي كشف مؤخراً عن تفاصيل قبوله مشتركاً في المنافسة الأولية، للحصول على فرصة أن يكون ضمن الفريق الأول للرحلة التاريخية، وعن السبب وراء مشاركته قال أنه اشترك في هذا المشروع للمساهمة في خدمة البشرية، واكتشاف عالم آخر يستطيع الإنسان العيش فيه، وأضاف الطيار السعودي "القرار صعب؛ لأنه من الممكن أن تكون هذه الرحلة هي رحلة ذهاب بلا عودة، وتستغرق سبعة أشهر للوصول إلى الكوكب الأحمر، لكن ثقتي بالله كبيرة بأنه سيفتح علينا من عمله مما يزيدني إيماناً به سبحانه".

وبرغم أن هذه المغامرة قد تكون مقبولة لمن ليس لديهم أطفال أو زوجات يتركونهم ورائهم على الأرض، إلا أن الزهراني قال "أخبرت زوجتي بالأمر، وكانت رافضة، وسأقوم بإخبارها - بإذن الله - إذا اجتزت المرحلة"، وأضاف قائلاً "ما تعلمته خلال دراستي الطيران سيكون عوناً لي بعد الله في تحقيق هذا الحلم، وسيكون ردًّا لجميل هذا الوطن، ويشرفني أن أكون الطيار المسلم الوحيد المشارك من بلاد الحرمينويذكر أن العديد من مستخدمي موقع تويتر قاموا بإنشاء هاشتاج يحمل إسم "#الزهراني_إلى_المريخ_بلا_عوده" للتعبير عن آرائهم في المشاركة فى رحلة إعتبرها للكثير منهم وسيلة جديدة للإنتحار.

ومن التعليقات التي جاءت في الهاشتاج إنتقد الزهراني صاحب حساب يحمل "ستايل البداوة" بقوله "فيه روح مغامره فيه روح مجازفه ، وفالمقابل فيه انتحار وبعدين روح جهنم ، اسئل المولى ان يرده ردا جميلاوعلى جانب آخر شجعه المستخدم محمد السهيمي بقوله "افعلها كما فعلها جدك عباس بن فرناس في اول محاوله للطيران نحن العرب من نقود البشريةكما علق محمد البشري ساخراً "الموضوع بعد ١٠ سنوات،، وأرى انها لاتعدو كونها نزوة واذا جاء وقت الجد :ابي ابوي ابي عيالي أبي مرتي".

وبالنسبة لبقية المتطوعين العرب الذي تقدموا للإشتراك فى هذه الرحلة، هناك السعودي محمد باحارث، البالغ عمره 27 سنة، الذي يقول فى فيديو يتصدر صفحته على موقع المشروع "إننا نسمع دائما عن غزو الفضاء، لكن الوقت حان ليسافر أحدهم إلى مكان لم يصل إليه أحد بعد" ويتسائل فى الفيديو في عن إمكانية إصطحاب قطته معه فى هذه الرحلة، وكان باحارث قد إحتل المرتبة الرابعة عشر في قائمة المرشحين بالذهاب في هذه الرحلة، وفقاُ لتصنيف خاص بمجلة "فوربس" الأمريكية،  كما يتابعه عبر حسابه على موقع تويتر 133 ألف متابع تقريباً.

أما السعودي الثاني عمر صاحب الـ 34 سنة، والعاشق للمغامرات، فهو متزوج ولديه طفلتين، كما إنه حاصل على بكالوريوس بعلوم الكمبيوتر، كما يوجد ضمن المتطوعين عراقيان، الأول إسمه علي 24 عاماً، يدرس الطب، كما أنه حاصل على بكالوريوس العلوم، وحاصل على الجنسية الكندية، أما الثاني فإسمه مقداد مقيم في ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، ويقول عن الهدف وراء رغبته في السفر خارج الكرة الأرضية أنه يرغب في إيجاد حياة جديدة بلا عنف أو حروب، وشارك من الأردن متطوع يدعى أسامة عمره 28 عاما، ويقول عن نفسه إنه يتمتع بخبرات في الكهرباء والتمريض والكمبيوتر.

كما نالت فلسطين فرصتها أيضا لتقديم متطوعين، من خلال مروة مكاوي، من غزة وعمرها 25 سنة، وهي عاشقة للعلوم وللفلك وتتمنى السفر لتعيش في المريخ، مصر أيضاً لم تخلو من الراغبين من هجرة كوكب الأرض، حيث تواجد في قائمة المتطوعين مصري اسمه محمد وعمره 24 سنة، وفي فيديو على موقع "مارس ون" إنه يعشق كل ما له علاقة بالتكنولوجيا، ويرغب أن يكون "بين من سيغيّرون التاريخ".

كما يوجد بين المتطوعين مغربيان، الأولى هي رجا إلويزا، وعمرها 21 عاما، وحاصلة على ليسانس حقوق، وتعيش فى مراكش وتحلم "بالسفر إلى الفضاء"، وذكرت أنها مستعدة للتضحية بأي شيء ليقع عليها الاختيار، أما المغربي الثاني فهو كريم الطاهري، وعمره 19 سنة، مقيم في كندا، حيث يدرس في إحدى الكليات، كما يوجد بين المتطوعين هندي مقيم في قطر اسمه "مبشّر" وآخر من أميركا اللاتينية اسمه ليونيل دي سوزا، ومقيم في الإمارات، ثم ثالث اسمه Keoka Turner مقيم في الجزائر، إضافة إلى 5 إسرائيليين، بينهم فتاة عمرها 22 سنة، إضافة إلى 300 ألف أميركي، أي ثلث كافة المتطوعين.