EN
  • تاريخ النشر: 09 يوليو, 2013

السوري ممنوع من دخول مصر بلا تأشيرة

وسط الاضطرابات الأخيرة التي تعيشها مصر، صدر قرار مصري بفرض قواعد جديدة على السوريين الراغبين في زيارة أراضيها.

  • تاريخ النشر: 09 يوليو, 2013

السوري ممنوع من دخول مصر بلا تأشيرة

وسط الاضطرابات الأخيرة التي تعيشها مصر بعد عزل الرئيس مرسي، صدر قرار مصري بفرض قواعد جديدة على السوريين الراغبين في زيارة أراضيها.

القواعد الجديدة تلزم السوريون بتقديم طلبات مسبقة للحصول على تأشيرات دخول، بحسب ما أفادت القنصلية المصرية في بيروت.

مصدر للقنصلية قال لوكالة فرانس برس غن "ثمة قرارا من القاهرة يلزم أي سوري راغب في زيارة مصر، بتقديم طلب للحصول على تأشيرة دخول في السفارة المصرية". وأضاف أن "القرار (بمنح التأشيرة) يتخذ في غضون عشرة أيام إلى 15 يوما من تاريخ تقديم الطلبمشيرة الى أنه دخل حيز التنفيذ.

من جهة أخرى، أكد المتحدث باسم الخارجية المصرية بدر عبد اللاتي حصول التغيير، ولكنه قال "بسبب الوضع الانتقالي الحالي (في مصرالسوريون مرحب بهم لكن عليهم نيل تأشيرة دخولمشددا على ان الخطوة "هي لفترة انتقالية بسبب الوضع الراهن".

وكانت رحلة قادمة من مدينة اللاذقية السورية منعت من دخول مصر، في حين تحدثت وسائل اعلام عن مصير مماثل واجهه سوريون على متن رحلة قادمة من بيروت. بحسب صحيفة "الأهرام" المصرية.

أرقام الأمم المتحدة تشير إلى تواجد نحو 90 ألف لاجىء سوري في مصر، وسط توقعات أن يكون الرقم أكثر من ذلك بكثير.

إلى هذا فإن المرصد السوري لحقوق الانسان تحدث عن "تزايد الاتهامات الموجهة إلى مواطنين سوريين بالتورط في الأحداث التي شهدتها مصر" مؤخرا، مذكرا بأن هؤلاء لاجئون "ومشاركة أي سوري في أي حدث لا يعني أن السوريين عموما يقفون إلى جانب هذا الطرف أو ذاك".

وفي هذا المجال فإن أكثر من 20 جمعية وتجمعا سوريا في مصر أعلنت أنها تقف على مسافة واحدة من طرفي النزاع في مصر ودعت السوريين المقيمين في مصر إلى عدم المشاركة في أي تظاهرات.

التجمعات السورية قالت في بيانها "لم نكن ولن نكون طرفا في الأزمة السياسية الحاصلة الآن في الشارع المصري الذي نحترم كامل خياراته واننا لم ولن نحتشد تأييدا لهذا الفريق المصري أو ذاك، وكل سوري يشارك في أي إصطفافات سياسية مصرية يعبر عن شخصه ويتحمل تبعاته القانونية".