EN
  • تاريخ النشر: 05 أغسطس, 2014

السلطات السعودية تعدم قاتل ابنه في الجوف

إعدام

نفذت السلطات السعودية حكم الإعدام بالسيف في حق المواطن مقبول بن ماضي الشراري بعدما أدين بتهمة "ضرب ابنه محمد البالغ من العمر سنتين مرات عدة بعصا على مؤخرة رأسه وجسمه، ثم رميه على الأرض وكيه بالنار على أنحاء متفرقة من جسمه، وتعذيبه على فترات، مما أدى إلى وفاته".

  • تاريخ النشر: 05 أغسطس, 2014

السلطات السعودية تعدم قاتل ابنه في الجوف

نفذت السلطات السعودية حكم الإعدام بالسيف في حق المواطن مقبول بن ماضي الشراري بعدما أدين بتهمة "ضرب ابنه محمد البالغ من العمر سنتين مرات عدة بعصا على مؤخرة رأسه وجسمه، ثم رميه على الأرض وكيه بالنار على أنحاء متفرقة من جسمه، وتعذيبه على فترات، مما أدى إلى وفاته".

وقال د. ناصر العريفي - أستاذ علم النفس الجنائي - في تصريحات خاصة لنشرة MBC الثلاثاء 5 أغسطس/آب 2014 إن تنفيذ حكم القتل في هذا الأب يعد عدلا بعد الجريمة الكبرى التي ارتكبها في حق ابنه.

وشدد العريفي على أن هذه الجريمة تبقى جرائم فردية وهي حالات شاذة ودخيلة على المجتمع السعودي، معتبرا أن حالة قتل الطفل محمد ربما تعود أسبابها بشكل كبير جدا إلى طبيعة الأب.

وأضاف العريفي إلى أن الأب معروف عنه أنه كان مدمنا للمخدرات، وأن إدمانه للمخدرات يدفعه لارتكاب مثل الجريمة البشعة، وربما أكثر من ذلك.

وطالب العريفي بسن القوانين اللازمة لحماية الأطفال، والتركيز في رعاية الأبناء وتوفير البيئة المناسبة للتربية، خاصة إذا كان أحد الوالدين أو كليهما يعاني من مشكلات صحية أو مشكلات أخرى تمنعه من حسن رعاية الأبناء.

وشدد العريفي على أن  إعلان القصاص وتنفيذ حكم الإعدام فيمن يرتكب مثل هذه الجرائم يعد أمرا طيبا لردع الآخرين عن الإقدام على ارتكاب مثل هذه الجرائم بحق الأبناء.