EN
  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2012

التأمين الصحي "حلم" كل اليمنيين

مع ازدياد ِ نسبة ِالفقر في اليمن وارتفاع ِكُلفة العلاج يبقى قانونُ التأمين ِالصحي ِسندا اساسيا لغالبية الأهالي غير ِالقادرين على دفع ِرسوم العلاج في المستشفيات الخاصة والعامة على السواء. أم أكرم امرأة ٌخمسينية ما زالت تعاني مرارة َالألم لعدم ِقدرتِها على دفع كلفة العملية التي من المفروضِ أن تُجرى لها، ذلك أنها امرأة ٌغيرُ عاملة ولا تملك تأمينا صحيا خاصا بها .

  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2012

التأمين الصحي "حلم" كل اليمنيين

مع ازدياد ِ نسبة ِالفقر في اليمن وارتفاع ِكُلفة العلاج يبقى قانونُ التأمين ِالصحي ِسندا اساسيا لغالبية الأهالي غير ِالقادرين على دفع ِرسوم العلاج في المستشفيات الخاصة والعامة على السواء. أم أكرم امرأة ٌخمسينية ما زالت تعاني مرارة َالألم لعدم ِقدرتِها على دفع كلفة العملية التي من المفروضِ أن تُجرى لها، ذلك أنها امرأة ٌغيرُ عاملة ولا تملك تأمينا صحيا خاصا بها .

أم أكرم وهي مريضة لا تملك تأمين صحي قالت:"أنا عندي تليف بالرحم وما عندنا فلوس نتعالج ، نشتي تأمين صحي من الدولة نتعالج ".

محمد مهجم مدير المؤسسة العامة للتأمينات قالت:"يجب على الدولة أن تطبق التأمين الصحي على الفقراء والمحتاجين كما في جميع الدول وتتحمل نفقات الرعاية الصحية بدلا" من دعم المستشفيات الحكومية بالتالي تصبح في هذه الحالة غطت الرعاية الصحية لكل الناس ".

التفاوت في تقديمِ ِ خِدْمات ِالتأمين الصحي لقطاعات ِالشعب ِالمختلفة دفعَ الحكومة َالحالية  الى إنشاء ِالهيئة العامة للتأمين ِ الصحي التي من المفترض أن تباشرَ عملَها في بداية العام المقبل. ستقوم الهيئة بتغطية ِ تكاليف ِعلاج الموظفين في القطاعات ِالحكومية والخاصة والمتقاعدين فضلا" عن قيامِها في المستقبل القريب بتغطية ِتكاليف غير ِالمؤمنيين أي من لا يملكون وظيفة ً أو دخلا يعيلهم.

مقابلة مع محمد مهجم مدير المؤسسة العامة للتأمينات قال: "نظام التأمينات في اليمن يتميز بنسبة أكثر من 76% عمالة غير منظمة بحاجة إلى منظومة تأمينات تناسب هذه الشريحة عمال بناء،  زراعة، وصيادين، هذه كلها عبارة عن أنظمة تتناسب مع طبيعة من هم سائقين خبازين هذا كله خارج إطار نطاق التأمينات ".