EN
  • تاريخ النشر: 03 أكتوبر, 2012

البطالة والسكن وغلاء المعيشة تمنع نصف المجتمع الجزائري من الزواج

أزمةُ السكن، البطالة وغلاءِ المعيشة، كلها عوامل أدت الى عزوفِ الشباب عن الزواج في الجزائر، وجعلت بالتالي اثني عشر مليونَ فتاةٍ يواجهْنَ شبحَ العنوسة.

  • تاريخ النشر: 03 أكتوبر, 2012

البطالة والسكن وغلاء المعيشة تمنع نصف المجتمع الجزائري من الزواج

أزمةُ السكن، البطالة وغلاءِ المعيشة، كلها عوامل أدت الى عزوفِ الشباب عن الزواج في الجزائر، وجعلت بالتالي اثني عشر مليونَ فتاةٍ يواجهْنَ شبحَ العنوسة.

اثني عشر مليون فتاة في الجزائر يواجهن شبح العنوسة بسبب عزوف الشباب عن التقدم لطلب أيديهن وتشكل أزمتي السكن والبطالة وغلاء المعيشة من أهم المعوقات الزواج في المجتمع الجزائري

تقف صليحة متأملة في هذه الأزياء الخاصة بالعروس وهي تحلم بارتدائها يوما ما ، بلغت عتبة الأربعين من عمرها دون أن يكون لها نصيب في الزواج بسب ظروف المعيشة الصعبة التي تؤدي بالشباب الى العزوف عن طلب يد البنات.

أحمد البالغ من العمر ثمانية وثلاثين عاما يشتغل موظفا براتب متواضع لا يتيح له التفكير في الزواج ، يتمنى الدخول الى القفص الذهبي لكن توفير السكن وتكاليف الزواج تقف عائقا أمام ذلك.

تتحدث الأرقام والاحصاءات عن وجود اثني عشر مليون فتاة عانس في الجزائر، نحو خمسة ملايين منهن تتجاوز أعمارهن الخامسة والثلاثين عاما. خبراء علم الاجتماع يرون ان أزمتي السكن والبطالة وارتفاع المستوى المعيشي هي من الاسباب التي تجعل الشباب لايقبلون على الزواج .

تأنيس العوانس هو أول كتاب يسلط الضوء على خطورة ظاهرة العنوسة في الجزائر وابعادها، يرى مؤلفه شمس الدين بوروبي أن تقدم المستوى التعليمي للمراة ودخولها مجال العمل صرفا نظرها عن الزواج فأصبحت الكثيرات تطمحن الى تسلم مناصب المسؤولية والقرار وتأسيس حياة اجتماعية مستقلة

نصف المجتمع الجزائري غير متزوج ، معضلة اجتماعية من دون حلول واضحة تلقي بظلالها على استقراره وعدد سكانه وقيمه الأخلاقية والدينية.