EN
  • تاريخ النشر: 17 سبتمبر, 2012

البطالة في لبنان طريق الشباب إلى المطار

نسب عالية للبطالة في لبنان الاسوا فيها انها تصيب الخريجين الشباب الامر الذي يدفع بالالاف منهم الى الهجرة، يفاقم من هذه الازمة غياب السياسات الاقتصادية والاجتماعية المجدية..

نسب عالية للبطالة في لبنان الاسوا فيها انها تصيب الخريجين الشباب الامر الذي يدفع بالالاف منهم الى الهجرة، يفاقم من هذه الازمة غياب السياسات الاقتصادية والاجتماعية المجدية..

تحلق احلام كريم مع الطائرات الورقية التي يطلقها التلامذة الصغار في ختام عامهم الدراسي . عاد الشاب الثلاثيني الى الوطن حاملا شهادة دراسات عليا ظن انها جواز عبوره الى جنة التوظيف لكن ظنه لم يكن في مكانه.

ويقول كريم عن حالته:" أنا مهندس زراعي تخرجت العام 2005 درست دراسات عليا في اليونان اضطررت للسفر للبحث عن حياة افضل لكن بالاخر الانسان لا بد من ان يرجع الى وطنه خلال ثلاثة اشهر قدمت 12 طلب توظيف"

طلبات التوظيف هذه لم تلق تجاوبا بعد في بلد ترتفع فيه نسب البطالة وان كانت ارقامها غير متطابقة. فهي ست عشرة في المائة بحسب وزارة العمل، وما بين عشر وخمس عشرة في المائة وفق مؤسسة البحوث والاستشارات اللبنانية، والنسبة هي اثنا عشرة في المائة كما قدرتها منظمة العمل الدولية.

المفارقة ان النسبة الاكبر تخص الخريجين من الشباب وهي تدفع اربعين الفا منهم الى الهجرة سنويا

سامي نادر محلل مالي واقتصادي يقول: "مطلوب رؤية اقتصادية واطلاق عملية النمو عبر استثمارات وتحفيز القطاع الخاص وسياسة تربوية لتوجيه سوق العمل".

وبانتظار ان يصبح المطلوب واقعا تبقى الهجرة خيارا لكريم وعسى الا يكون هو ايضا خيار هؤلاء الصغار في المستقبل الاتي.