EN
  • تاريخ النشر: 03 يناير, 2013

الاستثمار في مصر وصل لصفر بالمئة

تدهور الاستثمار في مصر

تدهور الاستثمار في مصر

تواجه الاستثمارات الأجنبية في مصر بتحديات كبيرة خاصة بعد الثورة المصرية، البعض اعتقد أنه بتولي نظام جديد السلطة في مصر ستختلف الأمور، لكن يبدو أن هذه التحديات تظل قائمة.

تواجه الاستثمارات الأجنبية في مصر بتحديات كبيرة خاصة بعد الثورة المصرية، البعض اعتقد أنه بتولي نظام جديد السلطة في مصر ستختلف الأمور، لكن يبدو أن هذه التحديات تظل قائمة.

عشرات المليارات من الدولارات حجم الاستثمار الأجنبي في مصر، منها ٢٧ مليار دولار استثمارات سعودية، إلا أنه ومنذ الثورة المصرية في مطلع العام الماضي، تناقص حجم الاستثمارات ١٣ مليارا، حتى وصل الأمر بوزير المالية السابق منذ أشهر أن صرح بأن الوضع الراهن قد وصل حينها إلى حجم استثمارات سنوية قدر بصفر في المائة.

ازداد مؤخراً بحسب التصريحات الحكومية إلى 2.2 مليار دولار خلال عام، فالاستثمار يحتاج إلى عوامل عدة لجذبه كالمناخ الاقتصادي والسياسي العام والتشريعات القانونية الملائمة وعوامل أخرى كذلك، ويقول المحلل الاقتصادي، الدكتور أسامة عبد الخالق: "الاستثمار جبان ودائماً يبحث عن مكان آمن يستثمر فيه أمواله."

مجموعة البارون، إحدى الشركات ذات رأس المال الأجنبي الوطني المشترك، تقع تحتها مجموعة شركات تعمل في مجالات مختلفة، وجدت في السوق المصري هدفاً منشوداً لعدد من مشاريعها، لكن هناك دائماً وجهان للأمور.