EN
  • تاريخ النشر: 30 ديسمبر, 2012

الاستثمارات الخليجية هي الأهم في الأردن

الاستثمارات في الأردن

الاستثمارات في الأردن

أظهرت الاحصاءات الصادرة عن بورصة عمان، أن قيمة الأسهم المشترات من قبل المستثمرين غير الأردنيين منذ بداية العام وحتى نهاية شهر تشرين الأول - اكتوبر 892 مليون دينار، مشكلة ما نسبته 18% من حجم التداول الكلي.

  • تاريخ النشر: 30 ديسمبر, 2012

الاستثمارات الخليجية هي الأهم في الأردن

أظهرت الاحصاءات الصادرة عن بورصة عمان، أن قيمة الأسهم المشترات من قبل المستثمرين غير الأردنيين منذ بداية العام وحتى نهاية شهر تشرين الأول - اكتوبر 892 مليون دينار، مشكلة ما نسبته 18% من حجم التداول الكلي.

إن تمتع رأس المال بالذكاء، فلا بد أن يبحث عن الأمان، فقد ألقت تداعيات الثورات العربية عليه بضلالها، مزعزعا ثقة المستثمرين بالمنطقة، والأردن تأثر بهذه الأوضاع رغم استقراره الساسي إلا أن قطاع الاستثمار فيه عاد للتعافي التدريجي هذا العام، بعد وضعه خططا استثمارية من شأنها معاملة المستثمر الأجنبي كالأردني .

وكان لااستثمارات الخليجية النصيب الأكبر من حجم الاستثمارات في الأردن، مع اختلافها وتنوعها ما بين استثمارات صناعية في المقام الأول، تلتها الاستثمارات السياحية والفندقية والترفيهية، التي وجد أصحابها أرضا خصبة لها في مدينة العقبة.

شهدت الاستثمارات الاجنبية في الاردن انتعاشا، وما زالت تواجه تحديات كالأزمة المالية العالمية، وتداعيات الثورات العربية في البلدان المجاورة، وبعض العراقيل التي تواجه المستثمر، المتمثلة بالإجراءات البيروقراطية الحكومية، ومع ذلك يبقى الأردن وجهة آمنة للمستثمر الذي يبحث برأس ماله الجبان عن الأمان.