EN
  • تاريخ النشر: 17 يوليو, 2009

أول محاكمة من نوعها على مستوى العالم الإنس يقاضي الجن في "مهد الذهب" غربي السعودية

فجأة يسقط الأطفال أرضا، ولا يستمتعون بلعبة الركض الوحيدة، فيما غرست في أرجلهم الأشواك والزجاج.. ودون سبب يتعرض الأطفال للتعذيب؛ حيث تسيل الدماء من أنوفهم، ويتم إغلاق باب الحظيرة عليهم عنوة. تلك المشاهد التي رصدها برنامج "MBC في أسبوعوعرضها في حلقتيه يومي الخميس والجمعة 16 و17 يوليو/تموز ليست لأطفال في أحد معسكرات التعذيب، أو أحد مخيمات اللاجئين، ولكنها لأطفال سعوديين وذويهم في محافظة مهد الذهب غربي المملكة العربية السعودية، يتعرضون لاعتداء من قبل الجان.

فجأة يسقط الأطفال أرضا، ولا يستمتعون بلعبة الركض الوحيدة، فيما غرست في أرجلهم الأشواك والزجاج.. ودون سبب يتعرض الأطفال للتعذيب؛ حيث تسيل الدماء من أنوفهم، ويتم إغلاق باب الحظيرة عليهم عنوة. تلك المشاهد التي رصدها برنامج "MBC في أسبوعوعرضها في حلقتيه يومي الخميس والجمعة 16 و17 يوليو/تموز ليست لأطفال في أحد معسكرات التعذيب، أو أحد مخيمات اللاجئين، ولكنها لأطفال سعوديين وذويهم في محافظة مهد الذهب غربي المملكة العربية السعودية، يتعرضون لاعتداء من قبل الجان.

وبدأت القصة بشعور عائلة العويد السعودية بوجود آخرين معهم في المنزل، يغلقون الأبواب عليهم، ويرمونهم بالحجارة، ويكلمونهم بالهواتف النقالة مهددين ومتوعدين، ليبثوا الرعب في قلوبهم، سعيا منهم للتفرد بالمنزل. ما دفع العائلة للالتجاء إلى القضاء، لمحاكمة المعتدين الذين تبين أنهم من الجن.

ويقول محمد العتيبي مدير جمعية البر للخدمات الاجتماعية الخيرية؛ الذي شارك بنفسه في تغطية الحدث لبرنامج "MBC في أسبوعبينما كنا نحاول تغسيل الطفل الذي سالت الدماء من أنفه دون سبب، بعد محاولة حبسه بالقوة في حظيرة الدواجن من قبل جني، وجدنا باب الحمام أغلق بعد أن خرجنا لتونا من منه".

وتابع العتيبي، "لقد حاولنا كسر الباب والدخول وفشلنا، على الرغم من أن الحمام لا يحوي إلا نافذة صغيرة بالكاد تمر منها اليد، ولا تمكن أحد من الدخول أو الخروج منها، ونظرنا منها فوجدنا أن الباب أغلق بقفل كبير من الداخل، وهذا يدل على أن الجن يسكن دورة المياه".

ولمحاولة إيجاد حل، لجأ عويد إلى وزارة العدل التي بدورها حولت القضية لجمعية البر؛ للتأكد من صحة الدعوى. وأكدت الجمعية تعرض أهل المنزل للرمي بالحجارة من قبل الجن.. الأمر الذي دعاهم لاستئجار منزل آخر لعويد وعائلته؛ كمقر مؤقت لحين حل القضية.

وفي هذا السياق يقول العتيبي -لبرنامج "MBC في أسبوع"- هذه القضية غريبة جدا؛ فشخص يكون في منزله لأكثر من 16 عاما، وفجأة يجد من يعاديه بين يوم وليلة ولا يعرفه". وتابع "حضرت أنا وشيخ المسجد لهذه المنطقة البعيدة جدا، التي يتوسطها المنزل أعلى تلة بمفرده وحدنا للتأكد من الشكوى".

ويؤكد إعلامي سعودي تابع القضية، مع وفد جمعية البر وكاميرا "MBC في أسبوع، بالفعل وجدنا أشياء غريبة في هذا المنزل الذي تعيش فيه العائلة وحدها دون جيران أو منازل أخرى، ويقع هذا المنزل قرب مجموعة من المقابر في صحراء منعزلة".

وعويد لم يكن الوحيد المتضرر من الجن؛ فصدى أفعال الجن التي لا حدود لها تمتد لإرعاب العاملين في منازلهم، كما حدث مع نايف وإخوته، الذي يتعرض أثاث منزله للاحتراق دون سبب.

ويقول بدر الشريف مراسل MBC في السعودية؛ الذي أعد التقرير لبرنامج "MBC في أسبوعلكن يبقى السؤال المهم: من هو الطرف الذي سيخلي المنزل؟ ونحن في انتظار العقوبة في حق الجن، ونحن متأكدون من أن الشرطة لن تحل المعضلة، وعلى عويد الجوء لشرطة الشركاء في العالم الآخر؛ لإخراج الجن من منزله".

وردا على سؤال طرحه الإعلامي علي الغفيلي مقدم برنامج "MBC في أسبوع" حول هل يجوز شرعا رفع قضية من محسوس على شيء غير محسوس، قال الشيخ عصام العويد الداعية الإسلامي، في لقاء مع البرنامج الجمعة 17 يوليو/تموز، "هذه القضية ترد بقوة على كل من أنكر وجود الجن؛ الذي تحدث القرآن الكريم عنه".

وتابع قائلا "النبي محمد صلي الله عليه وسلم كان يصلي، وأراد أحد الجن أن يخنقه، ولكن الرسول تمكن هو من خنق الجن بيده من رقبته حتى أن لعاب الجن سقط على يد النبي صلي الله عليه وسلم، قائلا للجن: ألعنك بلعنة الله التامة،÷ وكل ذلك والنبي في صلاته، وعندما تساءل الصحابة بعد الصلاة للرسول عن سبب تقدمه وتأخيره ولعنه في الصلاة، قال أراد أحد الجان أن يحرق وجهي بالنار؛ فأخذته من تلابيبه وخنقته، وإن لعابه ليسيل على يدي، ولولا دعوة أخي سليمان لربطته في سارية المسجد يلعب به الصبيان".

وفيما يتعلق بالشكوى، قال "أما الشكوى ضد غير المحسوس فلا ترجى إلا إلى لله الواحد الأحد، وحتى الجن لهم أن يشكوا إلى الله ظلم الإنس، فلا يعقل أن يشكى قضائيا الجن لأنهم غير محسوسين، فالجن لا يستدعى ولن يقبض عليه".

وتابع "أن الجن خلق مثلنا، وإذا ابتلي الإنسان أيا يكن، فهناك دعاء في كتاب الوابل الصيب لابن القيم الجوزية -رحمه الله- قاله أحد الدعاة على بئر كلما رموا فيه الوعاء لسقي الماء وجدوا الحبل ينقطع، والدعاء عبارة عن استعاذة بالله الواحد الأحد، ونفثها في الماء وكبها في البئر، فخرجت نار عظيمة من البئر وهي تصرخ، نحن نخرج، نحن نخرج".

ونصح الداعية العويد أهل البيت الذي تسكنه الجن بإحضار كوب ماء وقراءة بعض آيات الرقية الشرعية عليه، وقراءه هذا الدعاء الموجود في الكتاب، ثم رشها في البيت الذي تسكنه الجن، وسيخرج الجن مباشرةوأكد الداعية السعودي أن هذا حدث في كثير من البيوت وخرجت منها الشياطين بالفعل.