EN
  • تاريخ النشر: 09 يوليو, 2013

الإخوان في معركة البقاء.. من سدة الحكم إلى التظاهر في الميادين

مؤيدين الرئيس

مؤيدين الرئيس

يبدو أن الإخوان، بعد الأحداث الأخيرة، وجدوا أنفسهم بمواجهة خصمهم القديم، في معركة البقاء، لكنهم هنا باتوا لا يملكون القوة للوقوف في وجه القوات المسلحة المصرية، التي ساهمت بإخراجهم من أروقة الحكم.

يبدو أن الإخوان، بعد الأحداث الأخيرة، وجدوا أنفسهم بمواجهة خصمهم القديم، في معركة البقاء، لكنهم هنا باتوا لا يملكون القوة للوقوف في وجه القوات المسلحة المصرية، التي ساهمت بإخراجهم من أروقة الحكم.

وبعد أن انتهى بهم الحال إلى الاعتصام بشوارع القاهرة يبدو أن كل ما بوسعهم الان الحداد على قتلاهم، فقد كان مقتل 51 من أنصار الاخوان يوم الاثنين عندما فتح الجيش النار عليهم أحدث وأكبر لطمة تتلقاها الجماعة التي مازالت تترنح من جراء عزل الرئيس محمد مرسي من منصبه على أيدي قادة القوات المسلحة.

ورغم أن الدماء المراقة قد تساعد جماعة الإخوان في حشد أنصارها فهي تجد نفسها أمام أسئلة صعبة: كيف ستتعامل مع الانقسامات الداخلية التي يحتمل أن يتمخض عنها فشلها؟ وهل يجب عليها العودة للانخراط في العملية السياسية بما تنطوي عليه من انتخابات؟ وما الذي سيحدث لقياداتها الذين وضعتها سياساتهم في هذا المأزق؟

وسيحدد رد الإخوان على هذه الاسئلة جانبا كبيرا مما سيؤول إليه حال مصر التي يعتمد اقتصادها على المساعدات الخارجية ويحرص حلفاؤها ألا تنزلق إلى الفوضى.

وبالقرب من مسجد رابعة العدوية بشمال شرق القاهرة حيث يحتمي رجال -كانوا حتى الأسبوع الماضي على رأس وزارات- من الشمس الحارقة وفي بعض الحالات من الشرطة سئل جهاد الحداد المتحدث باسم الاخوان عن الخطوة التالية للجماعة فقال "مزيد من الغضب. مزيد من الغضب في قلوب الناس. ومزيد من الأسى."

ودعت الجماعة إلى الخروج في مظاهرات حاشدة اليوم الثلاثاء فيما سيمثل مزيدا من الضغوط على الجيش الذي يسعى لتحقيق الأمن الذي يتطلع إليه المستثمرون والسياح وتحتاج إليه بشدة المالية العامة للبلاد.

ومن بين الشبان الذين يعملون على حماية المعتصمين في ميدان رابعة العدوية أبدى محمد عبد الوهاب (32 عاما) استعداده للتصدي لأي هجوم من جانب الجيش.

وقال "نحن نتوقعه وننتظره. إذا أرادوا المجيء فنحن هنا. إذا كانوا يريدون قتلنا فنحن مستعدون للموت."

وكان بعض زملائه القائمين على الحراسة يحملون هراوات رغم أن عبد الوهاب نفسه لم يكن يحمل سوى جهاز آي باد.

وقال عبد الوهاب "لكننا لن نتوقف أبدا عن السلمية. حتى إذا أطلقوا النار علينا وحتى إذا متنا."

ويتشكك كثيرون من خارج الجماعة في أن تتحول قيادتها تحولا كاملا عن استراتيجية عدم انتهاج العنف سبيلا التي استقرت عليها منذ عشرات السنين.

لكن حركة الجيش لعزل الرئيس مرسي الذي فاز في انتخابات حرة تفتح أيضا الباب مثلما قال بعض قيادات الجماعة أمام ظهور بعض الاسلاميين الذين يخرجون بقناعات جديدة أن الطريق إلى السلطة يمر عبر القنابل والرصاص لا عبر صندوق الانتخابات.

 

رسائل لطائرات الهليكوبتر

ويضع المتطوعون حاملو الهراوات الذين يقفون على المداخل المؤدية للاعتصام بتحصيناته البسيطة شارة كتب عليها "إثبت مكانك".

وعلى الأرض كتب المعتصمون بالحجارة عبارة "الشهادة أو الشرعية" لتكون رسالة موجهة لطائرات الهليكوبتر العسكرية المحلقة فوق الميدان.

ويبدو أن هذه الرسالة موجهة إلى أنصار الجماعة بنفس القدر التي توجه به لقادة الجيش الذين يتهمهم الإخوان بالانقلاب على رئيس الدولة الشرعي.

ومع اهتزاز سلسلة القيادة من جراء اعتقال بعض قياداتها وتراجع الروح المعنوية بفعل أسوأ انتكاسة تمر بها الجماعة في تاريخها فإنها تأمل أن تتمكن من حشد أنصارها حول الدعوة للمقاومة السلبية حتى الموت.

لكن الجماعة شهدت انقساما شديدا من قبل حول فكرة السعي لشغل مناصب تنفيذية بل وجادل البعض أن الفوز بالرئاسة مصيدة وضعها في طريقها من أرادوا لها الفشل. ومن المرجح أن يفتح سقوط مرسي باب الجدل من جديد حول استراتيجية الجماعة في الأجل الطويل.

وقال خليل العناني وهو أحد المتخصصين في شؤون الجماعة "الإخوان ليسوا في وضح يتيح لهم التفكير بذهن صاف في المستقبل. وما يفعلونه الان محاولة أخيرة للحفاظ على التكاتف. فوحدة الإخوان عرضة للخطر."

وقال العناني إن الحديث عن استشهاد من قتلوا يوم الاثنين أتاح للجماعة فرصة الحشد على مستوى القاعدة الشعبية. وأضاف "هذه فرصة ممتازة لهم لزيادة الدعم الشعبي وحشد صفوفهم."

لكن الرد العسكري ليس خيارا. فقد قال العناني "إنهم يدركون جيدا أنه ليس بوسعهم تحدي الجيش المصري. وهم يحاولون فقط فرض مزيد من الضغوط على الجيش."

وبحسب "رويترز" فقد وجه مرشد الإخوان محمد بديع رسالة للمعتصمين في رابعة يوم الجمعة ذكرهم فيها أن المحاكم العسكرية قضت في الماضي بإعدام أعضاء الجماعة وأصدرت عليهم أحكاما بالسجن بلغ مجموعها 15 ألف سنة.

ووسط صيحات الاستحسان وهتافات المعتصمين قال بديع إن الصدور العارية أقوى من الرصاص وهي عبارة تتردد كثيرا في ساحة الاعتصام التي تمتد مئات الامتار في الشوارع المؤدية إلى المسجد.

وقد وفد أنصار للجماعة من الأقاليم إلى القاهرة للمشاركة في الاعتصام وحمايته. بل إن آخرين جاءوا من مناطق أبعد. فقد قال أحمد سادات (30 عاما) إنه جاء من دبي.

كان أحمد يضع شعار "مشروع شهيد" مطبوعا على ورق على صدره وهو يقف للحراسة عند نقطة تفتيش بأحد المداخل المؤدية إلى ساحة الاعتصام وهو يرتدي نظارة ريبان شمسية وخوذة ويضع علم مصر حول رقبته.

وقال أحمد "ما حدث هنا لا صلة له بالديمقراطية."

وعلى مقربة منه وقف مدرس الرياضيات بمدينة طنطا يدعى محمد عطا الله (52 عاما) وأخذ يوزع زجاجات المياه وهو يقول "أحسسنا بالحرية. ولا نريد ان تختفي هذه الحرية التي أحسسنا بها."

وحتى الآن لم يفعل الجيش شيئا لفض اعتصام رابعة العدوية الذي يبعد حوالي كيلومترين عن دار الحرس الجمهوري حيث دارت اشتباكات يوم الاثنين التي قال الجيش إن أحد ضباطه قتل فيها وأصيب 40 من جنوده.

ويقول الجيش إنه عزل مرسي استجابة للمطالب الشعبية بعد خروج الملايين في مظاهرات لمطالبته بالرحيل يوم 30 يونيو حزيران في ذكرى مرور عام على تنصيبه. ومن الأسباب التي استند إليها المحتجون على سياسة مرسي الركود الاقتصادي واستحواذ الرئيس على الكثير من السلطات وعجزه أو عدم رغبته في تشكيل حكومة تضم كل الأطياف.

وقالت الإدارة الجديدة برئاسة المستشار عدلي منصور رئيس المحكمة الدستورية العليا إنها ترحب بمشاركة الإخوان في الفترة الانتقالية التي ستؤدي إلى انتخابات برلمانية ورئاسية.

وتنفي الرئاسة اعتقال أي من قيادات الإخوان لاسباب سياسية وتقول إنه تم القبض على بعضهم بقرارات من النيابة للاشتباه في ارتكابهم جرائم من بينها التحريض على العنف. ومن بين المحتجزين المرشد السابق مهدي عاكف.

لكن جماعة الاخوان تشبه ما حدث بأشد فصول تاريخها ظلاما بما في ذلك الحملة التي شنها عليها الرئيس الراحل جمال عبد الناصر عام 1954. وهي تقول إن فلول نظام حكم حسني مبارك وراء محاولة القضاء على حكم مرسي.

وتخشى الجماعة أن يكون القادم أسوأ كثيرا. فحتى مبارك نفسه لم يصل إلى حد اعتقال مرشد الجماعة سواء الحالي أو السابق.

ويواجه المرشد السابق عاكف اتهامات بإهانة القضاء والتحريض على العنف.

وقال محمد البلتاجي أحد قيادات الجماعة المطلوبين إن من الواضح أن الجماعة أمام أحداث أشبه بما حدث عام 1954. ويسخر البلتاجي من الاتهامات الموجهة اليه بالتحريض على العنف.

ويقول البلتاجي "هذا لن يتوقف عند حد الانقلاب. سيمتد إلى حل الاحزاب والمجتمع المدني وعودة دولة الشرطة والعسكر."

وتحدث البلتاجي الطبيب البالغ من العمر 50 عاما إلى رويترز وراء أربعة خطوط من الحراسة في منطقة الاعتصام حيث يدير مستشفى ميدانيا جاهزا لاستقبال المصابين.

وقال الاسبوع الماضي إنه تفادى اعتقاله بأعجوبة.

وقد حذر البلتاجي من أن الاطاحة بأول رئيس منتخب في انتخابات حرة ستفتح باب انتشار العنف لا من جانب الاخوان بل من جانب عناصر متشددة ساهمت الجماعة في ابعادها عن التشدد بوعود التغيير من خلال صندوق الانتخاب.

وقال "لم ولن نلجأ للعنف." لكنه أشار إلى اخرين قائلا "عندما يرون أن الديمقراطية لم تعد تحقق نتائج ... فسيدفعون حتما للتغيير بوسائل غير ديمقراطية."

وهو يرى في اعتقال قادة الاخوان محاولة لفصل الجماعة عن قاعدتها الشبابية مضيفا "هذه محاولة متعمدة لخلق ارتباك ودفع البلاد إلى الفوضي."

وهناك بوادر بالفعل على أن جماعة الاخوان تواجه صعوبات في السيطرة على مشاعر الغضب.

فقبل أحداث أمس الاثنين وصف البلتاجي مدى صعوبة اقناع الشبان المتحمسين بعدم السعي لاقتحام المنشأة العسكرية المحتجز فيها مرسي حيث سالت الدماء.

واضاف "إنهم يضغطون علينا."

وحتى في ساحة الاعتصام نفسها توجد مؤشرات على أن الامور ليست تحت السيطرة بالكامل. فقد حاول رجال الاخوان منع ملتحين متشددين من توزيع بيان اسلامي يشبه ما يحدث اليوم بالمشاكل التي واجهها الرسول في مكة مع اليهود والكفار.

وحتى الان يقول قادة الإخوان إنهم سيستمرون في الشارع حتى تعيد القوات المسلحة مرسي إلى منصبه. ورغم انفصال المطلب عن الواقع فإنه يبدو استراتيجية الجماعة لادارة الأزمة في الاجل القصير.

وفي الاجل الأطول أمام الإخوان خيارات صعبة مثل خوض الانتخابات للوصول إلى الرئاسة من جديد. ويشير التوجه العملي الذي انتهجته الجماعة في الماضي إلى أنها ستبذل أقصى ما في وسعها من أجل البقاء.

وقال جوشوا ستاتشر أستاذ العلوم السياسية بجامعة كنت في الولايات المتحدة "أظن أنهم سيتراجعون إلى الظل."

وأضاف "هم أضعف الان مما كانوا في أي وقت في ظل نظام مبارك. فلم يكن عند نظام مبارك القدرة أو السلطة لفعل ما يفعله الجيش الان."