EN
  • تاريخ النشر: 08 يونيو, 2014

الأمير سلمان: المملكة ستبقى أخا وفيا لمصر في الشدة والرخاء

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أكد الأمير سلمان بن عبدالعزيز - ولي العهد السعودي - أن المملكة حكومة وشعبا ستبقى بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أخا وفيا تقف جنبا إلى جنب مع مصر في الشدة والرخاء.

  • تاريخ النشر: 08 يونيو, 2014

الأمير سلمان: المملكة ستبقى أخا وفيا لمصر في الشدة والرخاء

أكد الأمير سلمان بن عبدالعزيز - ولي العهد السعودي - أن المملكة حكومة وشعبا ستبقى بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أخا وفيا تقف جنبا إلى جنب مع مصر في الشدة والرخاء.

وأعرب الأمير سلمان في تصريحات صحفية أثناء وجوده بالقاهرة - نيابة عن خادم الحرمين للمشاركة في حفل تنصيب عبدالفتاح السيسي رئيسا لجمهورية مصر العربية - عن سعادته البالغة بهذه المناسبة التي تمثل نقطة تحول عظيمة لمصر نحو الأمن والاستقرار والسير في طريق التنمية المستدامة.

وأضاف: "نأمل أن يكون انتخاب  الرئيس عبدالفتاح السيسي إيذاناً بدخول مصر في عهد جديد، حيث كما قال خادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله بن عبدالعزيز  إنه يوم فاصل بين مرحلتين بين الفوضى والاستقرار، ولا تبني الأمة مستقبلها ولا تقيم عزتها دون استقرار، ولا شك بأن تولي فخامته قيادة أرض الكنانة وشعبها الكريم سيحقق لشعب مصر تطلعاته التي يصبو إليها".

وأوضح ولي العهد السعودي أن المصريين في هذا اليوم كتبوا  مستقبلهم بأيديهم، ليواجهوا التحدي وليبنوا مستقبلاً يليق بقدرته وحضارته، موقناً أنه بحضارته العظيمة وشعبه الوفي الكريم قادر على تحمل الصعاب ليعيد لمصر دورها المسؤول في العالم العربي والمجتمع الدولي.

وعقد الأمير سلمان جلسة مباحثات مع الرئيس السيسي في قصر الاتحادية، تم من خلالها استعراض آفاق التعاون بين البلدين الشقيقين وسبل دعمها وتعزيزها في المجالات كافة .