EN
  • تاريخ النشر: 15 يونيو, 2017

الأمير سلطان بن سلمان يزور برنامج بيت جميل للفنون التراثية في جدة

معرض الفن جميل

صورة تذكارية للأمير سلطان بن سلمان مع المشاركين في المعرض

زار صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، "بيت جميل للفنون التراثية"..

(الرياض - mbc.net) زار صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، "بيت جميل للفنون التراثية" واطلع على الأعمال الخاصة بالمشاركين في البرنامج والمعرض الذي تحتويه هذه الأعمال والذي تنظمه الفن جميل بالشراكة مع مدرسة الأمير للفنون التقليدية والجمعية السعودية للثقافة والفنون من 6 إلى 15 يونيو الجاري.

وتجول سموه برفقة المهندس محمد عبد اللطيف جميل، مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجتمع جميل، مستمعاً إلى شرح من المشاركين الذين شاركوا في البرنامج على مدى 9 أشهر وقدموا العديد من القطع الفنية ، استنادا إلى وحدات وحرف يدوية مختلفة إستكشفوها على مدار العام ليتمكنوا من خلق عمل هام في الفنون التراثية. 

وقد أشاد سموه عقب الجولة بما رآه من أعمال وعبر عن سعادته بما شاهده من مواهب وإبداعات سعودية في مجال الفنون التراثية مؤكدا على دور الهيئة في دعم مثل هذه البرامج والتي تشجع على المحافظة على التراث في مدينة جدة القديمة وإثراء الحركة الإبداعية في المملكة العربية السعودية. 

كما صرح المهندس محمد عبد اللطيف جميل قائلا: "نشكر صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز على تشريفه لنا وزيارته لبيت جميل للفنون التراثية ومشاهدته أعمال المشاركين في البرنامج وهذا يؤكد دعم سموه وحرصه على تشجيع المواهب الفنية في المملكة". وأضاف: "إن مثل هذه المعارض المتميزة تشكل عنصرا مهماً لتنشيط الحركة الثقافية و الإبداعية و المحافظة على التراث الغني لمدينة جدة القديمة كما تتيح الفرصة لإكتشاف المواهب الإبداعية في المملكة العربية السعودية القادرة بفضل الدعم والتوجيه على إعادة إحياء الحرف القديمة والفنون التراثية."

الجدير بالذكر أن بيت جميل للفنون التراثية / جدة بدأ نشاطه في عام 2015 وبدأ أول برنامج مدته سنة واحدة في سبتمبر 2016. وبفضل الشراكة بين الفن جميل، ومدرسة الأمير للفنون التقليدية، والجمعية السعودية للثقافة والفنون، يقدم بيت جميل للفنون التراثية / جدة برنامجا ثريا يركز على الهندسة الإسلامية، الأنماط الهندسية والتصميم، الزخرفة النباتية، تناسق الألوان و تقنيات الديكور، النجارة وأعمال الخشب، النحت على الجبس والحرف التقليدية الأخرى ضمن التراث المعماري الغني للمدينة القديمة.