EN
  • تاريخ النشر: 05 ديسمبر, 2017

الأمم المتحدة تحذر من قاتل الـ700 ألف شخص سنويا

بكتيريا

حذّر الخبراء من أن إلقاء مواد طبية مضادة للجراثيم مصدرها البيوت والمستشفيات وشركات الصيدلة في الطبيعة لأنها..

  • تاريخ النشر: 05 ديسمبر, 2017

الأمم المتحدة تحذر من قاتل الـ700 ألف شخص سنويا

(نيروبي - أ ف ب) حذّرت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء من المقاومة المتزايدة التي تبديها بعض أنواع البكتيريا إزاء المضادات الحيوية، والتي يفاقمها إلقاء أدوية وبعض المواد الكيميائية في الطبيعة، وهو ما يشكّل تهديدا صحيّا كبيرا.

وحذّر خبراء مجتمعون في نيروبي في إطار جمعية الأمم المتحدة للبيئة من أن استمرار هذه الظاهرة من شأنه أن يزيد من خطورة الاصابة بجراثيم عصيّة على العلاج، وذلك من خلال نشاطات عادية مثل السباحة.

وفي تقرير نشر الثلاثاء بعنوان "حدود 2017"، حذّر الخبراء من أن إلقاء مواد طبية مضادة للجراثيم مصدرها البيوت والمستشفيات وشركات الصيدلة في الطبيعة (..) يعزز تطوّر الجراثيم وظهور أنواع منها أكثر مقاومة".

وتشكل مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية (وتسمى البكتيريا الخارقة) مصدر قلق متعاظم في الآونة الأخيرة على الصعيد الدولي. ويبلغ عدد من يصابون ببكتيريا مقاومة 700 ألف سنويا في العالم.

وفي العام 2014، حذّر تقرير من أن الإصابات الجرثومية المقاومة للمضادات الحيوية قد تودي بحياة عشرة ملايين شخص بحلول العام 2050.

ويذهب بعض العلماء أيضا إلى القلق من أن تكون البشرية على أبواب مرحلة تشبه مرحلة ما قبل اكتشاف المضادات الحيوية، ومعنى ذلك أن أي إصابة جرثومية عادية قد لا يُشفى صاحبها بل قد تودي بحياته، كما كان مرض الإنفلونزا يودي بحياة الملايين في السابق.

ولهذه الظاهرة أسباب عدة، منها الإفراط في وصف الأطباء للمضادات الحيوية، وهو ما يرفع مناعة البكتيريا ويجعلها تطوّر قدرتها على الصمود أمامه، وكذلك استخدام المضادات الحيوية في الزراعة، وأيضا إلقاء النفايات الطبية في الطبيعة.