EN
  • تاريخ النشر: 07 مايو, 2015

اكتشف "النوبة القلبية" قبل حدوثها بأسرع طريقة

طوّر باحثون كوريون جنوبيون، جهازًا جديدًا يشبه أجهزة قياس درجة الحرارة أو الترمومتر، قالوا إنه يساعد فى تشخيص إصابة الأشخاص بالنوبات القلبية..

  • تاريخ النشر: 07 مايو, 2015

اكتشف "النوبة القلبية" قبل حدوثها بأسرع طريقة

طوّر باحثون كوريون جنوبيون، جهازًا جديدًا يشبه أجهزة قياس درجة الحرارة أو الترمومتر، قالوا إنه يساعد فى تشخيص إصابة الأشخاص بالنوبات القلبية، خاصة فى البلدان النامية.

وبحسب موقع "هابرلر" الإلكتروني نقلا عن وكالة انباء "الأناضولأوضح الباحثون بجامعة "بوهانغ" للعلوم والتكنولوجيا فى كوريا الجنوبية أن الجهاز الجديد، يعد وسيلة سهلة ورخيصة الثمن لتشخيص الإصابة بالنوبات القلبية.

وأضاف الباحثون فى دراستهم التى نشروا تفاصيلها فى دورية "الجمعية الكيميائية الأمريكية" العلمية، أن تشخيص الإصابة بالنوبات القلبية، يعتمد فى الأساس على قياس مستوى بروتين يسمى "التروبونين" (troponin) في دم الشخص.

وأشاروا إلى أن بروتين "التروبونين" يوجد بكثرة في عضلة القلب، ويفرز القلب السليم كميات معتدلة من "التروبونين" في الدم؛ وإذا ارتفع مستوى هذا البروتين في الدم عن المستوى الطبيعي، فهذا يعني احتمال إصابة ذلك الشخص بنوبة قلبية.

وقال الطبيب "سانجمين جيون" قائد فريق البحث بجامعة "بوهانغ" للعلوم والتكنولوجيا، إن الكشف عن بروتين "التروبونين" يتطلب أجهزة دقيقة وأدوات باهظة الثمن، وغالبا ما تكون غير متوافرة فى كثير من الوحدات الصحية، خاصة في المناطق الريفية والبلدان ذات الدخل المنخفض.

وأضاف "جيون" أن الجهاز الجديد، يشبه إلى حد كبير أجهزة قياس درجة الحرارة التقليدية، ويقوم بقياس مستويات بروتين "التروبونين" فى الدم، ما يساعد الأطباء على كشف إصابة المرضى بالنوبات القلبية، بطريقة سهلة ورخيصة الثمن.

وأوضح أن الجهاز الجديد يتميز بأنه يمكن الأطباء من قراءة النتيجة بالعين المجردة، كما يحدث فى أجهزة قياس درجة الحرارة تمامًا.

وأشار إلى أن ثلاثة أرباع الوفيات المرتبطة بأمراض القلب والأوعية الدموية، تحدث في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، مضيفا أن التشخيص المبكر يمكن أن يساعد في الحد من هذه الوفيات بشكل كبير.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن أمراض القلب والأوعية الدموية تأتى في صدارة أسباب الوفيات في جميع أنحاء العالم، حيث أن عدد الوفيات الناجمة عنها يفوق عدد الوفيات الناجمة عن أيّ من أسباب الوفيات الأخرى.

وأضافت المنظمة أن نحو 17.3 مليون نسمة يموتون جرّاء الأمراض القلبية سنويا، ما يمثل 30% من مجموع الوفيات التي وقعت في العالم، وبحلول عام 2030، من المتوقع وفاة 23 مليون شخص بسبب الأمراض القلبية سنويًّا.