EN
  • تاريخ النشر: 11 يونيو, 2012

استمرار قصف الرستن.. ومقتل 14 من القوات الموالية للأسد

دخان قصف للقوات الحكومية على مبان في الرستن قرب حمص

دخان قصف للقوات الحكومية على مبان في الرستن قرب حمص

قتل ما لا يقل عن 14 شخصا، غالبيتهم من القوات النظامية، في أعمال عنف في سوريا الاثنين 11 يونيو/حزيران 2012، في حين تتعرض مدينة الرستن في حمص، أحد معاقل الجيش السوري الحر، لقصف متواصل من قوات النظام

  • تاريخ النشر: 11 يونيو, 2012

استمرار قصف الرستن.. ومقتل 14 من القوات الموالية للأسد

قتل ما لا يقل عن 14 شخصا، غالبيتهم من القوات النظامية، في أعمال عنف في سوريا الاثنين 11 يونيو/حزيران 2012، في حين تتعرض مدينة الرستن في حمص، أحد معاقل الجيش السوري الحر، لقصف متواصل من قوات النظام، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد في بيان إن 3 أشخاص، بينهم عسكري منشق، قتلوا في بلدة الشعارة في محافظة دير الزور (شرق) جراء تعرض البلدة  لقصف من القوات النظامية السورية.

وأضاف ان المنطقة شهدت فجرا اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية السورية ومقاتلين معارضين، ما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 6 عناصر من القوات النظامية.

وفي مدينة إدلب (شمال غربقتل 4 من عناصر الأمن بينهم ضابط، بالإضافة إلى مدني إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية أمنية في شارع الثورة، بحسب البيان.

وأوضح المرصد أن مدينة الرستن تتعرض لقصف من القوات النظامية السورية التي تستخدم الطائرات المروحية في محاولة للسيطرة على المدينة الخارجة عن سيطرة النظام والتي يحاصرها منذ أشهر.

كما يتعرض حي جورة الشياح في مدينة حمص لقصف من القوات النظامية "التي تحاول السيطرة عليه وعلى أحياء أخرى" في المدينة.

وفي مدينة القصير في محافظة حمص، تعرض حاجز للقوات النظامية لهجوم من مقاتلين معارضين فجرا ما أدى إلى مقتل وجرح عدد من عناصر الحاجز، بحسب المرصد.

وبلغت حصيلة أعمال العنف في سوريا أمس، بحسب المرصد، 60 قتيلا، هم 38 مدنيا و16 عنصرا من القوات النظامية، بالإضافة إلى ستة مقاتلين معارضين.