EN
  • تاريخ النشر: 15 أكتوبر, 2012

اسبانيا بدون كتالونيا ستعود إلى سبعينيات القرن العشرين

موقع كتالونيا الجغرافي وشبكةُ المواصلات البحريةِ والجوية والبرية ساهمت في نموِ اقتصادها وفي احتلالها مركزاً مرموقا في أوروبا.

موقع كتالونيا الجغرافي وشبكةُ المواصلات البحريةِ والجوية والبرية ساهمت في نموِ اقتصادها وفي احتلالها مركزاً مرموقا في أوروبا.

الخبراءُ الاقتصاديون يعتبرون برشلونة، عاصمة كتالوينا، واحدةً من أهم عشرِ مدنٍ في العالم من حيث التقدمِ التكنولوجي، والخامسة في أوروبا من حيث اجتذاب الأعمال والاستثمارات.

وعندما قرعت الطبول على رقصات " الدعوة" الى استقلال اقليم كتالونيا عن اسبانيا التي ترزح تحت عبء ازمة اقتصادية خانقة ..وجد الكتالونيون انفسهم في مواجهة الحقيقة المرة !! هل سيتحملون  عبء  دين مملكة اسبانيا ..أم انهم في حل من ذلك..؟

مراقبون في مدريد يرون  بأن الاقليم اذا تحول الى دولة فانه سيواجه مصاعب شديدة فى تلافى العجز عن الدفع، حيث أن ديون كتالونيا سوف تتضاعف ثلاث مرات اذا استقلت .

البروفيسور جوزيف أوليفر أستاذ العلاقات الدولية في جامعة كتالونيا- برشلونة قال:"ما يتضح جليا أن كتالونيا اكبر مستورد  في الاقتصاد الاسباني بالمقارنة مع بقية الاقاليم ..لان الشركات المنتجة هنا تقدم سلعا ذات جودة عالية وعجلة الاقتصاد اكبر من مثيلاتها هنا".

لكن في المقابل ..تدرك مدريد بأن خسارة كتالونيا التي ينظر اليها المحفز القوي لاقتصاد اسبانيا ..ستعيد اسبانيا الى حقبة السبيعينيات .

 روجر ألبينيانا مدير الشؤون الدولية في التحالف الكتالوني الديمقراطي- برشلونة قال:"في السنوات الاخيرة ..تمثل كتالونيا الاقتصاد الاقوى بالرغم من أننا في اسبانيا نمثل نسبة  ستة عشر بالمائة من السكان، وعشرين في المائة من انتاج اسبانيا وخمسة وعشرين في المائة من الضرائب وثلاثين في المائة من الصادرات ..نحن اقل باثنين ونصف مليون نسمة من البرتغال بينما اقتصادنا اقوى منها".

يعتمد اقتصاد كتالونيا على قطاع الخدمات بثلاثة وستين ونصفا في المائة ، والصناعة بخمسة وعشرين فاصل اثنين في المائة والبناء بتسعة فاصل سبعة بالمائة والفلاحة بواحد فاصل ستة بالمائة والصناعة بخمسة وعشرين فاصل اثنين في المائة            

فرانسيسك هومس الناطق الرسمي باسم حكومة كتالونيا- برشلونة قال:"لم يعد هناك جدوى من بقاء كتالونيا ضمن اسبانيا، ما بين 8 و10 في المائة من اموالنا تنفق على مدريد، فضلا عن المعاملة غير العادلة مع الشعب الكتالوني،..الاثنتا عشرة دولة الاولي في ترتيب الاتحاد الاوروبي لديها ناتج محلي اجمالي مماثل لانتاج كتالونيا".

يرى المدافعون عن استقلال الاقليم أن كتالونيا يجب ألا تتحمل نصيبًا فى عبء الديون المستحقة على الدولة الأسبانية المركزية وذلك لأنها تحملت العجز المالي طوال سنوات.