EN
  • تاريخ النشر: 13 يونيو, 2012

ازدياد الترقب في الشارع المصري مع انتظار قرار المحكمة الدستورية الخميس

ترقب لقرار العزل السياسي لأحمد شفيق

ترقب لقرار العزل السياسي لأحمد شفيق

ازداد الترقب في الشارع المصري مع انتظار قرار المحكمة الدستورية الخميس 14 يونيو/حزيران 2012، بشأن العزل السياسي في حق أحمد شفيق المرشح الرئاسي لجمهورية مصر العربية، بالإضافة لمصير مجلس الشعب.

  • تاريخ النشر: 13 يونيو, 2012

ازدياد الترقب في الشارع المصري مع انتظار قرار المحكمة الدستورية الخميس

ازداد الترقب في الشارع المصري مع انتظار قرار المحكمة الدستورية الخميس 14 يونيو/حزيران 2012، بشأن العزل السياسي في حق أحمد شفيق المرشح الرئاسي لجمهورية مصر العربية، بالإضافة لمصير مجلس الشعب.

وخلال ساعات قلائل سيتحدد مصير الكثير من الأشياء في مصر وهي: الدستور، الرئيس والبرلمان، حيث من المقرر صدور حكمان صباح الخميس يحدد دستورية أو عدم دستورية قانون العزل السياسي الذي سيطال الفريق أحمد شفيق ويمكن أن ينحيه عن انتخابات الإعادة الرئاسية.

كما ينتظر المصريون، قرار بطلان أو بطلان جزئئ أو عدم بطلان الانتخابات التي حدثت في مجلس الشعب، حيث طالب بعض المصريين حل مجلس الشعب معتبرين أن ما بنى على باطل فهو باطل، بينما توقع البعض أن يتم حل ثلث مجلس الشعب الذي يضم القوائم.

وفي حال أن يحكم لصالح قانون العزل السياسي فسيكون الفزع كبير داخل المجلس العسكري والحزب الوطني الذي ما زال موجوداً رغم اختفاء لافتاته، حسبما أكد منصور عبد الغفار المحامي بالنقض.

ويعتقد البعض أن هذه المرحلة في تاريخ مصر تجمع بين السياسة والقضاء، وهو ما أدى إلى صدام بين القضاء ومجلس الشعب، كما أن الحكم على مبارك أدى إلى زيادة الغضب في الشارع المصري، فالقضاء بالأساس هو الذي يتولى الإشراف على الإنتخابات.