EN
  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2012

اختبار للنفس يشخص 80% من الأورام

اختبار للنفس يقيس التغييرات الحاصلة في مليارات الجزيئات الكيميائية ويحدد بدقة تصل الى ثمانين في المائة انواع الاورام في الكبد والكليتين.

  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2012

اختبار للنفس يشخص 80% من الأورام

اختبار للنفس يقيس التغييرات الحاصلة في مليارات الجزيئات الكيميائية ويحدد بدقة تصل الى ثمانين في المائة انواع الاورام في الكبد والكليتين.

سرعة تشخيص الأورام تجنبنا مخاطر الإصابة بالسرطانات الخبيثة. أحدث الطرق التشخيصية للسرطان تكتفي فقط بفحص أنفاس المريض ما يعطي الاطباء المعلومات الكافية للتفريق بين التقرحات والأورام الحميدة والخبيثة أيضا حمانا وحماكم الله.

يطور الأطباء في مستشفى كليفلاند بالولايات المتحدة اختبارا للنفس لكشف الإصابة بسرطان الكبد والكلى، الاختبار عُد بمثابة فتح ٍطبي وتكنولوجي، وقد استفيد فيه من تقنية ِاختبار ِنسبةِ الكحول ِفي الدم ، لكنه مقارنة به، يعد ُالأكثر َتطورا وتعقيدا .

د.رائد دويلك من مستشفى كليفلاند قال:"يبدو لي أننا ندخل حقبة جديدة في الإختبارات".

الاختبار مبني على حقية ِأن كلَ ما يلحق بالجسم يظهر ْعلى الدمِ ثم الرئتين.

د. بيتر مازون- مستشفي كليفلاند قال:"أنفاسنا بمثابة عادم السيارة وحسب عملية الحرق التي تتم في الجسم تتغير الجزيئات المحمولة في الأنفاس". 

الاختبار قادر على تقصي مليارت الجزيئات الكيميائية المحمولة في الأنفاس مع قياس مستوى نسبة ثاني أوكسيد الكربون

د.رائد دويلك قال:"إنه  بالغ الحساسية ".

الدقة التشخيصية للاختبار هي ثمانون بالمائة وهو قادر على على تحديد نوع السرطان  ومرحلته مع قياس قدرته على الانتشار.

د.رائد دويلك قال:"هذا هو مايميز الاختبار".

نفس واحد من شأنه كشف كل الاورام الخبيثة مع تصنيفها والتعرف على مدى ضراوتها، بثٌ حيّ بالابعادِ الثلاثيةِ للعملياتِ الجراحية ، يهدُفُ الى تعليمِ طلابِ الطب افضلَ التقنياتِ الجراحيةِ في غرفةِ.

هذه التقنيةُ الجديدة، تُساهِمُ في تعليمِ عشراتِ الطلاب في آنٍ واحد تفاصيلَ الجراحاتِ المعقدة.. دون ان يؤدي ذلك الى ازدحامِ غرفةِ العمليات.