EN
  • تاريخ النشر: 16 مارس, 2010

اختبار طبي يكشف "المقتدري" بتحليل اللعاب والدم

أكد الدكتور ريتشارد بولز richard boles أن مرض المقتدري، عبارة عن عيب خلقي في جزء الخلية المنتج للطاقة، ويصيب الأطفال صغار السن ويهدد حياتهم.

  • تاريخ النشر: 16 مارس, 2010

اختبار طبي يكشف "المقتدري" بتحليل اللعاب والدم

أكد الدكتور ريتشارد بولز richard boles أن مرض المقتدري، عبارة عن عيب خلقي في جزء الخلية المنتج للطاقة، ويصيب الأطفال صغار السن ويهدد حياتهم.

ويؤثر المرض على أعضاء عدة، وتنجم عنه أعراض مختلفة، ما يجعل عملية تشخيصه صعبة، إلا أن التجارب الطبية كشفت عن وجود اختبار جديد بإمكانه إعطاء صورة أوضح عن المرض.

وأوضح الأطباء أن هناك اختبارا طبيّا جديدا يحلل اللعاب أو الدم من أجل النظر إلى أكثر من سبعة وثلاثين جين مقتدري، تعد مهمة جدا لإنتاج الطاقة، وأكد الخبراء أن الاختبار حساس بثلاثة آلاف في المائة أكثر من طرق الفحص التقليدية.

من ناحية أخرى، استعرضت نشرة MBC اليوم الثلاثاء الـ 16 من مارس/آذار 2010 تجربة جويني أندريوز gwynnie Andrews التي كانت تبدو كأية طفلة عادية في الثالثة من العمر، إلا أن جسدها بدأ يعاني الضيق منذ اليوم الأول لولادتها، حيث التعب، والتقيؤ، وأعراض أخرى تشبه الأنفلونزا، كلها شخصت بشكل خاطئ خلال سنتين كاملتين، ما اضطر والدتها إلى نقلها على جناح السرعة إلى قسم الطوارئ مرات عدة، حتى تم تشخيص حالتها بأنها مرض "المقتدري".

وحول الاختبار الجديد، أكد د. ستيف سومر -مؤسس ميدوميكس آزوسا ورئيسهاأن اختبار ميدوميكس ينظر إلى قاعدة من المجموع الجيني ليس مرة واحدة، بل آلاف المرات، وأكد سومر أن بعض الأطفال قد يموتون متأثرين بالمرض نتيجة التعقيدات الناشئة.

يذكر أنه على الرغم من عدم وجود شفاء لهذا المرض، فإن التشخيص المبكر من شأنه إنقاذ الحياة.