EN
  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2012

إطلاق نار على مراقبين كانوا متوجهين إلى موقع "مجزرة القبير"

ضحايا من مجزرة القيبر

ضحايا من مجزرة القيبر

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخميس 7 يونيو/حزيران 2012، أن مراقبين تابعين للأمم المتحدة كانوا في طريقهم إلى موقع آخر مجزرة في سوريا قرب حماة (وسط) تعرضوا "لإطلاق نار من أسلحة خفيفة".

  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2012

إطلاق نار على مراقبين كانوا متوجهين إلى موقع "مجزرة القبير"

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخميس 7 يونيو/حزيران 2012، أن مراقبين تابعين للأمم المتحدة كانوا في طريقهم إلى موقع آخر مجزرة في سوريا قرب حماة (وسط) تعرضوا "لإطلاق نار من أسلحة خفيفة".

وقال إن "مراقبي الأمم المتحدة منعوا في بداية الأمر من الذهاب..، ويبذلون الآن جهودا للتوجه إلى المكان، وتبلغت للتو قبل بضع دقائق أنهم تعرضوا لإطلاق النار من أسلحة خفيفة".

ولم يشر بان كي مون الذي كان يتحدث أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك إلى سقوط جرحى بين المراقبين. لكنه وصف من جهة أخرى المجزرة التي ارتكبت الأربعاء في القبير  بأنها "مروعة ومقززة".

وأضاف "الواضح منذ أشهر أن الرئيس السوري بشار الأسد فقد كل شرعيةداعيا دمشق إلى "التطبيق الفوري ومن دون شروط لخطة" السلام التي وضعها وسيط الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا كوفي عنان.

وتحدث عنان كذلك أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة وأدان المجزرة، على أن يتحدث لاحقا ثم أمام مجلس الأمن الدولي.

وعبر عنان عن "اشمئزازه وتنديده" بالمجزرة الجديدة في سوريا.

وأشار بان كي مون "إلى خطر اندلاع حرب أهلية شاملة" في سوريا، معتبرا أن الوضع في هذا البلد "يستمر في التدهور".

ودعا أيضا "كل الدول الأعضاء (في الأمم المتحدة) إلى ممارسة الضغط" على دمشق. وأضاف "لقد حان الوقت لكي ينسق المجتمع الدولي تحركه".