EN
  • تاريخ النشر: 26 نوفمبر, 2012

إشاعات تفتح ملفات "تعنيف الشاب خالد" لزوجته والمتهم "شركة يونيفرسال"

الشاب خالد

بعد النجاح الكبير الذي لاقاه ألبوم الشاب خالد الأخير "C`est La Vie" أو "إنها الحياة" انتشرت أخبارا تنبش ماضيه، حيث أعيد الحديث بخلافه مع زوجته سميرة ديب.

  • تاريخ النشر: 26 نوفمبر, 2012

إشاعات تفتح ملفات "تعنيف الشاب خالد" لزوجته والمتهم "شركة يونيفرسال"

بعد النجاح الكبير الذي لاقاه ألبوم الشاب خالد الأخير "C`est La Vie" أو "إنها الحياة" انتشرت أخبارا تنبش ماضيه، حيث أعيد الحديث بخلافه مع زوجته سميرة ديب.

الاشاعة تبين أن شركة الاسطوانات التي تعامل معها الشاب خالد سابقا هي من أعادت تداولها، بعد أن استهجنت تعاونه مع دار الإنتاج "راد وان" للمنتج المغربي نادر الخياط.

شركة يونيفيرسال بدأت الحرب مبكرا مع الشاب خالد، بمحاولتها قرصنة أغاني البومه الأخيرة، مرورا باعادة ملف تعنيفه لزوجته، والتي ظهرت بعد بنفسها على الملأ لتعلن أنه لم يعنفها يوما، وأن هنالك أطراف تحاول ضرب العلاقة بينهما، وعرقلة مسيرة خالد.

الشاب خالد الذي فهم بسرعة فحوى الرسالة، عبّر في تصريحات لجريدة "لو باريزيان" الفرنسية عشية صدور ألبومه الأخير، أنّه حاول من خلاله "دعوة الناس إلى الفرح والإبتعاد عن الشائعاترافضا التعليق على ما حاول البعض الترويج له حول وصول علاقته مع زوجته المغربية إلى ذروة الخلافات.

الشائعة تهدف إلى زعزعة العلاقة بين خالد وزوجته والتي تعمل كمديرة أعماله، حيث تمكنت م كسر حصار شركة يونيفرسال لخالد في اوربا وفرنسا لمدة 5 سنوات بحسب ما ذكر موقع الشروق أون لاين، بعد أن تمكنت من الاتفاق مع شركة راد وان، لإنتاج وتوزيع ألبوم خالد " إنها الحياةوالذي أعاد خالد إلى الواجهة الفنية بعد سنوات من الاختفاء.