EN
  • تاريخ النشر: 17 سبتمبر, 2011

بعد عشرين عامًا من انطلاقها أول مدير لأخبار MBC: أسسنا جامعة عربية مصغرة.. وأنتجنا الأخبار بمستوًى عالمي

الاحتفال بمرور 20 سنة على تأسيس MBC

الاحتفال بمرور 20 سنة على تأسيس MBC

احتفلت قناة MBC بمرور 20 عاماً على تأسيسها، تمكنت من خلالها تحقيق نجاحات، وحجزت لنفسها مكاناًوسط أهم المؤسسات الإعلامية في العالم.

"عشرون عامًا منذ التأسيس والعمل المستمر، والتوجه إلى عالم عربي من الصعب ربط أوصاله هذا هو مركز تلفزيون الشرق الأوسط MBC"، بهذه الكلمات افتتحت الإعلامية نيكول تنوري نشرة أخبار التاسعة يوم الأحد 18 سبتمبر/أيلول 2011، في إطار الاحتفال بمرور عشرين عامًا على تأسيس MBC التي تمكنت فيها المجموعة من تحقيق نجاحات مبهرة جعلتها تضم عشر محطات ما بين مرئية وإذاعية.

وفي اتصال هاتفي تحدثت نيكول إلى بيير غانم الذي يعد أول المنضمين إلى MBC عام 1991، وأدار أخبار، كما كان المسؤول الأول فيها، وساهم في تركيب هوية النشرة والبرامج الإخبارية؛ حيث كانت القناة في هذا الوقت تبث 12 نشرة أخبار، إضافة إلى الأخبار العاجلة والبرامج الإخبارية المختلفة.

وقال بيير عن ولادة محطة جديدة تتضمن أخبارًا عربية مختلفة عن كل المعايير التي كان يعيشها الإعلام وقتها: "كانت MBC حدثًا كبيرًا جدًا في العالم العربي، كانت النشرة الإخبارية الوحيدة التي تنطلق في الساعة 18 بتوقيت جرينتش وتنتهي في الساعة 18.30 بالدقيقة، كما كانت النشرة الوحيدة التي تبدأ بخبر يهم المشاهد العربي، بينما كانت المؤسسات الإعلامية أغلبها رسمية وتبدأ عادة بالحدث الرسمي، كنا نبدأ ونهتم بشكل خاص بالمواطن العربي".

وعن التحديات التكنولوجية التي واجهها فريق العمل خلال انطلاق المحطة، قال بيير "أتذكر أنه عندما كنت أعمل في بيروت كانت كل الأخبار توضع على شريط واحد، جئنا إلى مؤسسة إعلامية عندما دخلنا وجدنا أنفسنا في مؤسسة مبنية على أحدث التقنيات الأوروبية والأمريكية، كانت هذه عملية تربوية بالنسبة لكل فرد منا، وكانت مشوارًا أخذ بعضًا من الوقت ربما عام أو عامين، لكن استطاعت MBC في وقت قياسي جدًا أن تكون مؤسسة تنتج أخبارًا ونشرة إخبارية على مستوى عالمي".

ووصف بيير أجواء العمل بين موظفي غرفة الأخبار بأنها كانت "جامعة عربية ووطنًا عربيًا مصغرًانظرًا لوجود مختلف الجنسيات العربية هناك، بالإضافة إلى عدد من الجنسيات الأجنبية، وقال "أنا كنت من لبنان، وكان لي أصدقاء آخرون من مصر وتونس والجزائر ومن كل بلد عربي، كان وجود التنوع في غرفة الأخبار هو إضافة جميلة وجيدة، لأنها كانت تساعد الجهاز المسؤول عن تحريك الخبر في فهمه كما يفهمه المواطن العادي".

وأضاف ساخرًا، كانت أزمات مثيرة للدهشة تحدث في غرفة الأخبار بسبب اللهجات، فكانت بعض الكلمات التي تستعمل في بيروت قد تكون سبابًا في مصر وهكذا، ومن هنا تنشأ مشاكل.

وأوضح بيير "كان لدينا جهاز كبير وعظيم ومهني من المراسلين خلال عام أو عامين، كان يتحدث كل صباح مع غرفة الأخبار وكل دقيقة عندما تكون هناك أخبار سريعة، ويقول لنا عمليًا ما يحدث على الأرض".

وأكد بيير "جئنا إلى MBC وكنا نفكر أن الأهمية الأولى هي أن نكون عالميين، لكن عمليًا نحن اكتشفنا أن الضرورة الأهم بالنسبة للمواطن العربي هي أن يعرف ما يحدث في البلد الجار".

{mbcLinkList:0

الاحتفال بمرور 20 سنة على تأسيس MBC
416

الاحتفال بمرور 20 سنة على تأسيس MBC

الاحتفال بمرور 20 سنة على تأسيس MBC
416

الاحتفال بمرور 20 سنة على تأسيس MBC