EN
  • تاريخ النشر: 29 أكتوبر, 2012

أولينا الحاج: هذا هو الاتيكيت

عدة مرات عندما أصادف رجلا ما عند أدراج المباني في الأماكن العامة، يبادر الرجل ويطلب مني التفضل والصعود أولا تحت مبدأ اللايديز فيرست أو "النساء أولا" ظننا منه أنه يقوم بواجبات حسن التصرف الاجتماعي، ولكن في الحقيقية قوانين حسن التصرف تفرض على الرجل أن يصعد على الدرج أولا كي تصعد براحتها دون أن تشعر بالإحراج.

  • تاريخ النشر: 29 أكتوبر, 2012

أولينا الحاج: هذا هو الاتيكيت

عدة مرات عندما أصادف رجلا ما عند أدراج المباني في الأماكن العامة، يبادر الرجل ويطلب مني التفضل والصعود أولا تحت مبدأ اللايديز فيرست أو "النساء أولا" ظننا منه أنه يقوم بواجبات حسن التصرف الاجتماعي، ولكن في الحقيقية قوانين حسن التصرف تفرض على الرجل أن يصعد على الدرج أولا كي تصعد براحتها دون أن تشعر بالإحراج.

الكثير منا يعتقد أن حسن التصرف واللياقة الاجتماعية هي من اختصاص أو اهتمامات الطبقة الراقية، أو أنها بدع اجتماعية وفلسفة زائدة لا نحتاج إليها، ولكن في الواقع هي قواعد تبسط العيش المشترك ولا تقوم بعرقلة حياتنا كما يظن البعض، لأن قواعد حسن التصرف لا تتعارض مع راحتنا.

التفاصيل في قوانين حسن التصرف تختلف بين المدرسة الانكليزية والمدرسة الفرنسية، ولكنهما يتفقان على أن المرأة لها الأسبقية الاجتماعية دائما ، إلا في بعض الحالات الاستثنائية مثل صعود ونزول الدرج كما ذكرت، والاستثناء الثاني هو عند دخول المطاعم: فعلى الرجل أن يدخل المطعم أولا ثم تدخل خلفه المرأة،

وهذا كي يقوم الرجل بالتحدث مع المضيف أو المضيفة ويؤمن مكانَ الجلوس، وثانيا كي يُلقي نظرة سريعة على المطعم ويتأكد من أنه يَليق بالمرأة وأنه بالمستوى المطلوب. الاستثناء الثالث "للايديز فيرست" هو عندما يكون الرجل والمرأة في أماكن تعج بالناس أو أماكن وعرة أو غير آمنة... يعني أكيد لا يقول الرجل للمرأة "تفضلي لايديز فيرست" عندما يحتاج الأمر أن يشق الثنائي طريقهما في زحمة المول مثلا.