EN
  • تاريخ النشر: 20 أكتوبر, 2012

أولينا الحاج: خاتم وبندقية لمن يريد الزواج

معت اليوم خبر خطوبة إحدى الصديقات دون الإحتفال بهذه المناسبة، إذ إن عادة الاحتفال بالخطوبة هذه بدأت تنقرض شيئا فشيئا في لبنان لأسباب عدة أولها لتفادي أي ردة فعل سلبية من المجتمع في حال لم يتم الزواج بينهما.

سمعت اليوم خبر خطوبة إحدى الصديقات دون الإحتفال بهذه المناسبة، إذ إن عادة الاحتفال بالخطوبة هذه بدأت تنقرض شيئا فشيئا في لبنان لأسباب عدة أولها لتفادي أي ردة فعل سلبية من المجتمع في حال لم يتم الزواج بينهما. أما السبب الثاني فهو للتخفيف من التكاليف، فيكتفي العريس بتقديم خاتم الخطوبة للخطيبة دون الاحتفال بالمناسبة - كما فعلت صديقتي - إذ يبقى الخاتم الأساس لترسيخ العلاقة بين الثنائي.

ما خلق حشرية لدي كي أعرف ما هو السر خلف وضع الخاتم. وجدت أنه يصعب تحديد مَن بدأ بهذه العادة، خصوصا أن الفكرة تطورت من وضع سوار حول الزند عند البربر...

أما بخصوص الشكل الدائري لرمز الارتباط، فيعود للفراعنة الذين يستخدمون الأشكال الدائرية للتعبير عن الخلود والأبدية، وهنا لاحظت أننا نستدخم الشكل الدائري ليس فقط كي نعلن ارتباط الزوج بنا بل أيضا للتعبير عن أي نوع من الأسر.

على السجناء وأيام العبيد مثلا، وأيضا على الحيوانات الأليفة، مثل العصافير والكلاب.

 مع الوقت، اختلف مفهوم الخاتم... انتقل من قطعة حديدية رمزية، الى حبة ألماس كبيرة كدلالة على مستوى المادي للزوجين بدلا من ارتباطهما. بالمناسبة، لمن يفكر بالارتباط قريبا، هناك بائع مجوهرات في ولاية أيوا في أميركا يقدم للرجل "بندقية" عند شرائه خاتم خطوبة بقيمة ألفين دولار. العرض الخاص جارٍ حتى نهاية شهر أكتوبر.