EN
  • تاريخ النشر: 01 يوليو, 2013

أوباما يزور زنزانة مانديلا

أوباما هل سيظهر على شاشة السينما

الرئيس الأمريكي باراك أوباما

قام الرئيس الأمريكي باراك أوباما بزيارة إلى الزنزانة التي اعتقل فيها رئيس جنوب إفريقيا السابق والزعيم الإفريقي البارز، نيلسون مانديلا، طوال 18 عاماً في معتقل روبن إيلاند قبالة مدينة الكاب، وبقي دقائق في زنزانة السجين السابق الرقم 46664.

قام الرئيس الأمريكي باراك أوباما بزيارة إلى الزنزانة التي اعتقل فيها رئيس جنوب إفريقيا السابق والزعيم الإفريقي البارز، نيلسون مانديلا، طوال 18 عاماً في معتقل روبن إيلاند قبالة مدينة الكاب، وبقي دقائق في زنزانة السجين السابق الرقم 46664.

وأعرب أوباما في السجل الذهبي للسجن الذي تحول متحفا عن احترامه الكبير لأبطال النضال ضد التمييز العنصري، وكتب "باسم عائلتنا، نقف هنا، يغمرنا تواضع كبير، حيث واجه رجال شجعان الظلم ورفضوا الاستسلام، العالم ممتن لأبطال روبن آيلاند، والذين يذكروننا بأن أي زنزانة لا يمكن أن تعادل قوة العقل البشري".

ويقوم الرئيس الأمريكي بزيارة إلى جنوب إفريقيا منذ الجمعة الماضية، في إطار جولة إفريقية، وقد وصل، عصر أول من أمس، إلى جزيرة روبن آيلاند، ترافقه زوجته ميشيل وابنتاه ماليا وساشا.

ولزيارة أوباما تأثير كبير، لا سيما أن أبا الأمة الجنوب إفريقية الذي يكاد يبلغ 95 عاماً يصارع الموت في المستشفى منذ ثلاثة أسابيع، إثر إصابته بالتهاب رئوي مجدداً، وهو في حالة حرجة منذ أيام.

وقد أمضى مانديلا ستة أسابيع في روبن آيلاند في 1963، ثم نحو 18 عاماً من يوليو 1964 إلى 1982، قبل أن ينقل إلى سجون أخرى، ويفرج عنه في فبراير 1990، بعد أن قضى في المجموع 27 عاماً في سجون نظام الفصل العنصري.