EN
  • تاريخ النشر: 13 يوليو, 2012

أكثر من 150 قتيلا في قصف على بلدة التريمسة في ريف حماة

الجنرال مود في مؤتمر صحفي

الجنرال مود في مؤتمر صحفي

أكد روبرت مود رئيس بعثة المراقبين في سوريا- أن الهجوم على التريمسة امتداد لعمليات القوات الجوية، بينما عبر "كوفي أنان" عن صدمته الكبيرة لمجزرة التريمسة. وقتل اكثر من 150 شخصا بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، واكثر من 200 بحسب قائد لمقاتلي المعارضة المسلحة، في هجوم بالدبابات والمروحيات شنته القوات الحكومية السورية الخميس على بلدة التريمسة في ريف حماة وسط سوريا.

  • تاريخ النشر: 13 يوليو, 2012

أكثر من 150 قتيلا في قصف على بلدة التريمسة في ريف حماة

أكد روبرت مود رئيس بعثة المراقبين في سوريا- أن الهجوم على التريمسة امتداد لعمليات القوات الجوية، بينما عبر "كوفي أنان" عن صدمته الكبيرة لمجزرة التريمسة.

وقتل اكثر من 150 شخصا بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، واكثر من 200 بحسب قائد لمقاتلي المعارضة المسلحة، في هجوم بالدبابات والمروحيات شنته القوات الحكومية السورية الخميس على بلدة التريمسة في ريف حماة وسط سوريا.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في بيان ان "بلدة التريمسة تعرضت للقصف من القوات النظامية السورية التي حاولت السيطرة على المنطقة، مستخدمة الدبابات والطائرات الحوامةمشيرا الى سقوط اكثر من 150 قتيلا في البلدة، ما يرفع حصيلة ضحايا الخميس الى اكثر من 200 قتيل.

واشار عبد الرحمن الى انه "نظرا الى الحجم الصغير للبلدة، قد تكون هذه المجزرة الاكبر التي ارتكبها النظام منذ بدء الثورة" اواسط اذار/مارس 2011.

كذلك ابلغ احد قادة مقاتلي المعارضة المسلحة القريب من المنطقة واسمه الحركي ابو محمد، وكالة فرانس برس ليل الخميس الجمعة ان الهجوم ادى الى سقوط "اكثر من 200 قتيل".

وبحسب احد الناشطين القاطنين في المنطقة فإن حصيلة القتلى مرتفعة خصوصا بسبب قصف القوات الحكومية لمسجد في البلدة كان عدد كبير من السكان لجأوا اليه.

وقال الناشط الذي يطلق على نفسه اسم ابو غازي في رسالة الكترونية لفرانس برس ان التريمسة خالية حاليا من سكانها بعد مقتلهم او هربهم جميعا.

وروى ناشط اخر يطلق على نفسه اسم ابراهيم ان "حوالى ثلاثين الية للجيش حاصرت البلدة بالكامل. لم يكن هناك اي امكانية للخروج. اي شخص حاول الهرب عبر الحقول جرى قتله".

واضاف "بعد القصف، دخل الجيش (الى التريمسة) مع اسلحة خفيفة وتبعهم الشبيحة حاملين سكاكين".