EN
  • تاريخ النشر: 03 أغسطس, 2014

أكاديمي سعودي: نشر العقوبات يمنع جرائم الخادمات الإثيوبيات

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

دعا د. إبراهيم الزبن - أستاذ علم الجريمة في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية - إلى ضرورة وضع المجتمع بنتائج التحقيقات التي يتم إجراءها مع الخادمات اللواتي يتورطن في جرائم قتل داخل المملكة.

  • تاريخ النشر: 03 أغسطس, 2014

أكاديمي سعودي: نشر العقوبات يمنع جرائم الخادمات الإثيوبيات

دعا د. إبراهيم الزبن - أستاذ علم الجريمة في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية - إلى ضرورة وضع المجتمع بنتائج التحقيقات التي يتم إجراءها مع الخادمات اللواتي يتورطن في جرائم قتل داخل المملكة.

وأضاف الزبن في تصريحات خاصة لنشرة MBC الأحد 3 أغسطس/آب 2014 أن عدم معرفة المواطن والمقيم في السعودية بمسار التحقيقات والعقوبات التي يتم تنفيذها بحق هؤلاء المجرمين قد تكون سببا مباشرا في تكرار جرائم القتل.

وأشار الزبن معلقا على جريمة قتل طفلة على يد خادمة إثيوبية، إلى أن جرائم الخادمات الإثيوبيات تدخل في إطار الجرائم المتسلسلة التي تتشابه في الوسيلة المستخدمة وفي أسلوب القتل.

وشدد الزبن على أن هذه الجرائم لا تزال فردية ولا يمكن اعتبارها ظاهرة، ولكن ما الأمر الذي يستحق الوقوف أمامه هو السر وراء تكرار جرائم القتل بهذه الشاكلة في المجتمع السعودي فقط مقارنة مع باقي المجتمعات الأخرى.

وطالب الزبن بضرورة دراسة هذه الجرائم وتفنيد أسبابها والوقوف على البعد النفسي والاجتماعي وراء ارتكابها خاصة من بين العمالة المنزلية وعلى رأسها الخادمات الإثيوبيات.

وكان المجتمع السعودي قد استيقظ على عدة جرائم قتل تقف وراءها الخادمات الإثيوبيات، وآخرها جريمة قتل طفلة وطعن شقيقتها في حي "عنيكش" بمدينة جدة.