EN
  • تاريخ النشر: 02 يوليو, 2012

أطباء يعالجون داء الصرع لدى الاطفال بمزيج من الأدوية ورقابة متواصلة للدماغ

وسيلة جديدة لعلاج مصابي الصرع من الأطفال

وسيلة جديدة لعلاج مصابي الصرع من الأطفال

مراقبة الدماغ مدة أربع وعشرين ساعة متواصلة تتيح اختيار العلاج الناجح للمصابين بالصرع، حيث نجح أطباء في مشفى فينيكس في الولايات المتحدة في معالجة الصرع لدى الاطفال باستخدام مزيج من الادوية بالتوازي مع رقابة متواصلة لعمل الدماغ.

  • تاريخ النشر: 02 يوليو, 2012

أطباء يعالجون داء الصرع لدى الاطفال بمزيج من الأدوية ورقابة متواصلة للدماغ

مراقبة الدماغ مدة أربع وعشرين ساعة متواصلة تتيح اختيار العلاج الناجح للمصابين بالصرع، حيث نجح أطباء في مشفى فينيكس في الولايات المتحدة في معالجة الصرع لدى الاطفال باستخدام مزيج من الادوية بالتوازي مع رقابة متواصلة لعمل الدماغ.

يتراوح عدد المصابين بالصرع في العالم ما بين 1 إلى 3% والتعويل  على نتائج البحوث الحديثة.

25 قطبا كهربئيا و7 أيام في المستشفى لمعرفة سبب الصرع المهيمن على هذه الطفلة، وفي هذه الوحدة الخاصة بمستشفى الأطفال بفونكس يتابع الأطباء حالات الأطفال المصابين بالصرع على مدار الساعة مستفيدين من أجهزة الفيديو وأجهزة رسم المخ   لمعرفة ما يجري داخل الدِماغ.

دكتور "جفري بشالتر" – من وحدة الصرع بمستشفى فينيكس- قال "نستطيع بسرعة  وعلى نحو فعال تحديد ما قد لحق بهم وإخضاعهم لعلاج ناجح، هذا الطفل في كامل وعيه، والآن تنتابه النوبة إنه يتوقف عن الحركة وينظر إلى أسفل".

عانى كيد ذو الأعوام الخمسة  من 100 نوبة  صرع ، لكن أسبوعاً من المراقبة المستمرة ساعد الأطباء على علاجه، حيث قالت "بروك آشتون" – والدة كيد- "جربوا معه مزيجا من الأدوية وعندما لا تكون هناك جدوى يزيدون الجرعة من واحد من مكونات المزيج وهم بذلك ينحون نحوا مختلفا".

يتعاطى كيد الآن دوائين للصرع وأمه تنعم بابتسامته بعيدا عن نوبات الصرع التي لم تكن لتنقطع.

ويرقب آباء الأطفال المعانين من نوبات الصرع الحصول على المعالجة التي وفرها الباحثون في جامعة فينيكس والتي يرجى أن تساعد خاصة أطفال العالم العربي.