EN
  • تاريخ النشر: 06 يناير, 2011

رغم خطورتها البالغة أطباء يبتكرون طريقة جديدة لجراحة كسور الجمجمة

تمكنت مجموعة من جراحي المخ والأعصاب في الولايات المتحدة، من ترميم جمجمة مهشمة باستخدام طريقة تعتمد على تجميد الأجزاء التي تعرضت للكسور.

تمكنت مجموعة من جراحي المخ والأعصاب في الولايات المتحدة، من ترميم جمجمة مهشمة باستخدام طريقة تعتمد على تجميد الأجزاء التي تعرضت للكسور.

وتعد تلك الجراحة من الجراحات المعقدة والخطرة للغاية، إلا أن الأطباء قاموا بإزالة جانبي جمجمة أحد المصابين لتخفيف الضغط على قحفها، وذلك بحسب تقرير لنشرة التاسعة على MBC1 الخميس 6 يناير/كانون الثاني 2011.

أما الحالة التي تم علاجها، فكانت لشاب يسمى كايل جونسون، والذي عاد إلى طبيعته بعد الجراحة التي أجريت له بعد سقوطه من على "زلاقة خشبيةأصيب على إثرها بـ 24 كسرا في جمجمته.

دكتور بليك ويلينج -جراح مخ وأعصاب، وأحد المشاركين في العملية- قال: "إن ضغط الجمجمة لدى كايل، ارتفع بعد الساعات الثمانية من الصدمة بما يعادل 60 مليمترا، ما يفوق العادة بـ6 مرات".

وأضاف: "قمنا بإجراء عملية مزدوجة لتخفيف الضغط على قحف الجمجمة، وركزنا خلالها على إزالة جانبي الجمجمة بما يعطي الفرصة لتجدد الدماء".

وتم تجميد جانبي الجمجمة -في عملية غير عادية- للحفاظ على حياة شاب في مقتبل العمر.

من ناحيته، قال "كايلالذي تعافى من تهشم الجمجمة: "عندما أخبرني الأطباء أنهم أزالوا 80% من جمجمتي، بدا لي الأمر غريبا، خاصة أنهم قاموا بتجميد الجمجمة، فكنت معتقدا أن التجميد يقتصر على الخضروات لا الجماجم".

تحسن كايل على نحو سريع أدهش الأطباء الذين باتوا يؤكدون الآن أن مستقبله سيكون طيبا.