EN
  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2012

أطباء مهرجون يدخلون البهجة على قلوب الأطفال المصابين بأمراض مزمنة

الطفل محمد الرومي يشعر بالسعادة بسبب الأطباء المهرجون

الطفل محمد الرومي يشعر بالسعادة بسبب الأطباء المهرجون

برنامج لمواساة الأطفال المرضى أطلقته جمعية ابتسامة اللبنانية ، يزور خلاله مهرجون يطلقون على أنفسهم اسم " الأطباء" للترفيه عن الاطفال المصابين بالامراض المزمنة وادخال البهجة الى قلوبهم. فالأبتسامة تبدأ بالارتسام على وجه "محمد الرومي" فور علمه بوصول الاطباء المهرجين إلى غرفته.

  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2012

أطباء مهرجون يدخلون البهجة على قلوب الأطفال المصابين بأمراض مزمنة

برنامج لمواساة الأطفال المرضى أطلقته جمعية ابتسامة اللبنانية ، يزور خلاله مهرجون يطلقون على أنفسهم اسم " الأطباءللترفيه عن الاطفال المصابين بالامراض المزمنة وادخال البهجة الى قلوبهم.

الأبتسامة تبدأ بالارتسام على وجه "محمد الرومي" فور علمه بوصول الاطباء المهرجين إلى غرفته.

محمد الرومي ، ابن السنوات الثمانية، يعاني من مرض نقص المناعة في الدم ، لكن الدقائق المعدودة التي يقضيها مع دكتور " غيري غيري" ودكتور" قشطة" تنسيه أوجاعه.

ويقول محمد الرومي أريدهم أن يأتوا لزيارتي كل يوم لأنني فرحت بهم كثيراً. 

يدخل ما يعرف بالاطباء المهرجين أوclown doctors  الأجنحة الخاصة بالأمراض المستعصية لدى الاطفال في عدد من مستشفيات بيروت ليحولوها الى مكان مرح، وذلك بعد أن خضعوا لدورات مكثفة ضمن برنامج أعدته جمعية ابتسامة بالتعاون مع جمعية ثيودورا السويسرية.

ويقول "علي مهنا" - مؤسس جمعية ابتسامة- أن هدف المشروع تخفيف الآلام النفسية والوجدانية عن الاطفال الذين يعانون من الامراض المزمنة كالسرطان وغيرها، لأن هذا النوع من الاولاد يكون محروم من لعبه وغرفته وأصدقائه وهو بحاجة للابتسامة.

علاج ترفيهي أسبوعي يضاف الى العلاج الطبي يمنح الاطفال من سن الحضانة وحتى الرابعة عشرة فرصة الترفيه وفرحة الابتسامة وقد أدى تطبيقه الى تغيير سلوكيات العديد منهم لجهة سهولة تواصلهم مع محيطهم.

ويقول فؤاد يمين طبيب مهرج- "اذا كان أحد الأولاد لا يتقبلنا فأننا لا نضغط عليه نتركه حتى يتقبل الفريق الآخر الذي سيزروه الاسبوع المقبل، لأننا نسعى لبناء مسيرة طويلة من العلاج مع الاطفال".