EN
  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2011

خلافات حول مكان دفنه أرملة القذافي تطالب بالتحقيق في مقتله

جثة معمر القذافي

جثة الزعيم الليبي معمر القذافي عقب مقتله على أيدي الثوار

المطالبة بتحقيقات حول ملابسات مقتل القذافي، من طالب بإجراء هذه التحقيقات؟

  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2011

خلافات حول مكان دفنه أرملة القذافي تطالب بالتحقيق في مقتله

لا يزال الجدل محتدمًا حول ملابسات مقتل العقيد الليبي المخلوع معمر القذافي؛ حيث طالبت اليوم صفية القذافي -أرملة العقيد الراحل التي لجأت إلى الجزائر- الأمم المتحدة بالتحقيق في ظروف مقتله بعد إلقاء القبض عليه من قبل مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي الليبي، وذلك بحسب نشرة التاسعة على MBC الجمعة 21 أكتوبر/تشرين الأول.

المفوضية العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة هي الأخرى طالبت بتشكيل لجنة للتحقيق في ملابسات مقتل القذافي، وقال المتحدث باسم المفوضية إن ملابسات مقتله لا تزال غير واضحة، وإن شريطي الفيديو اللذين تم بثهما للقذافي بعد القبض عليه، مقلقان للغاية.

وقد طفت على السطح اليوم إشارات حول خلاف بين المجلس الانتقالي الليبي وبين المقاتلين حول مكان دفن القذافي، فبعضهم يطالب بدفنه في مصراتة وبعضهم الآخر يطالب بدفنه في مسقط رأسه سرت، لكن القائد العسكري في المجلس الوطني الانتقالي قال إن أفرادًا في قبيلة العقيد معمر القذافي على اتصال بالمجلس لمناقشة إمكانية توليهم مهمة دفنه بشرط أن يدفن سرًا، وكان وزير النفط في المجلس الوطني الانتقالي قد قال إن القذافي سيدفن خلال 24 ساعة دون تحديد المكان.

وفي اتصال هاتفي من القاهرة مع محمد زارع، رئيس المنظمة العربية للإصلاح الجنائي لحقوق الإنسان، قال إن الكل أجمع على أن القذافي استسلم وأن الرصاص الذي أُطلق على رأسه وصدره كان بعد القبض عليه، وكل ذلك يشير أنه تمت تصفيته، وأضاف أن ما حدث للقذافي جريمة إنسانية، فكان يفترض أن يعامل معاملة أسير، وأكد زارع أنه ينبغي أن يكون هناك تحقيق عادل في مقتله، وأن ذلك قد يضع المجلس الانتقالي في مأزق بسبب قتله بعد استسلامه.

من ناحية أخرى، دعا الرئيس الفرنسي ساركوزي الشعب الليبي إلى التسامح والصلح، وقال إنه لا ينبغي السرور والابتهاج لمقتل شخص مهما كانت أفعاله، وأعلن مسؤولون ليبون في الحكومة المؤقتة أن مصطفى عبد الجليل سيعلن السبت تحرير ليبيا من بنغازي.