EN
  • تاريخ النشر: 27 يناير, 2013

أردوغان يسعى إلى عودة التعليم الديني في تركيا

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

في الجزء الثاني من سلسلة الحركة التعليمية في تركيا وارتباطها بالسياسة نركز على ارتباط التعليم بكل مراحله وأنواعه التقنية والهندسية والحقوقية والأدبية بالطرق الصوفية النافذة والمؤثرة في المجتمع التركي.

  • تاريخ النشر: 27 يناير, 2013

أردوغان يسعى إلى عودة التعليم الديني في تركيا

في الجزء الثاني من سلسلة الحركة التعليمية في تركيا وارتباطها بالسياسة نركز على ارتباط التعليم بكل مراحله وأنواعه التقنية والهندسية والحقوقية والأدبية بالطرق الصوفية النافذة والمؤثرة في المجتمع التركي.

فرئيس الوزراء رجب طيب آردوغان ومعظم قيادات حزبه الحاكم خريجو المدارس الدينية ما دفعه إلى تغيير مراحل النظام التعليمي التي بدأ تطبيقها هذا العام، هل هي الطريقة الأردوغانية الجديدة في عالم التصوف العلماني ؟ وما هو موقف المعارضة العلمانية ؟

تلاوة آردوغان آيات من الذكر الحكيم تحققت بفضل الرعاية والاهتمام الذي أولته الطرق الصوفية للتعليم الديني، فالنزعة الدينية لتنشئة جيل متدين ومحافظ في تركيا تبناها أردوغان وحزبه بشكل رسمي ليخرج مؤسسة التعليم الديني من تحت عباءة الطرق الصوفية وليضفي عليها الصبغة الرسمية للتعليم.

رئيس الوزراء أردوغان منح خريجي مدارس التعليم الديني حق الانتساب إلى كافة الفروع العلمية في الجامعات وأكاديمية الأمن والشرطة ليتساووا في الفرص مع العلمانيين، الأمر الذي يفسره الجميع على أنه دعم آردوغاني للأئمة والخطباء على حساب العلمانيين والأتاتوركيين في السباق على حكم تركيا.