EN
  • تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2013

أحمد فؤاد نجم يفوز بجائزة هولندية تقديرا لتأثيره في عدة أجيال عربية

أحمد فؤاد نجم

أحمد فؤاد نجم

أعلنت مؤسسة الأمير كلاوس للثقافة والتنمية، أمس الثلاثاء، عن فوز الشاعر المصري الشعبي أحمد فؤاد نجم بجائزة المؤسسة الكبرى تقديرا لتأثيره الكبير في عدة أجيال مصرية وعربية.

أعلنت مؤسسة الأمير كلاوس للثقافة والتنمية، أمس الثلاثاء، عن فوز الشاعر المصري الشعبي أحمد فؤاد نجم بجائزة المؤسسة الكبرى تقديرا لتأثيره الكبير في عدة أجيال مصرية وعربية، وسيتم تسليمه الجائزة في 10 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وجاء في بيان المؤسسة الهولندية أن "منح الشاعر هذه الجائزة يأتي تقديرا لمساهماته وأشعاره باللهجة العامية المصرية التي ألهمت ثلاثة أجيال من المصريين والعرب، فقد تميزت قصائده بحس نقدي ساخر وبتأكيدها على الحرية والعدالة الاجتماعيةونجم هو المصري الثاني الذي يفوز بهذه الجائزة بعد الكاتب المسرحي لينين الرملي، وفاز بهذه الجائزة أيضا الشاعر الفلسطيني الراحل محمود دوريش والمفكر السوري صادق جلال العظم والرسام السوداني ابراهيم الصلحي.

بدأ نجم كتابة الشعر في الخمسينات وعرف في مصر في الستينات بقصائده السياسية النقدية المرتكزة على حس اجتماعي عميق تجاه الحرية والعدالة الاجتماعية، ما أدى إلى اعتقاله أكثر من مرة في فترة حكم الرئيسين الراحلين جمال عبد الناصر وأنور السادات، وأصبح من أهم الظواهر الشعرية السياسية بعد لقائه مع الملحن والمغني الراحل الشيخ إمام عيسى، وأصبح الاثنان معا من أهم ظواهر تظاهرات الطلبة في الجامعات المصرية مطلع السبعينات، إذ أن أغانيهما انتشرت في الوسط الطلابي وكان لها دور كبير في انتفاضة 19 يناير/كانون الثاني 1979 التي أطلق عليها الرئيس السادات اسم "انتفاضة الحراميه".

واتسع نطاق شهرتهما في العالم العربي وأصبحا معروفين لدى غالبية الشباب حتى أن شهرتهما في البلاد العربية كانت أكثر اتساعا منها في بلدهما مصر، وتعرف العالم إليهما خصوصا بعد أن غنى الشيخ إمام قصيدة "جيفارا ماتواستطاع نجم من خلال شعره السياسي الساخر أن يسخر من السلطة والنخب السياسية في مصر بمفردات شعبية بسيطة.