EN
  • تاريخ النشر: 06 أغسطس, 2014

أحمد الجار الله: قطر طالبت بفتح صفحة جديدة ونسيان الماضي

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أكد الكاتب الصحفي الكويتي أحمد الجار الله - رئيس تحرير صحيفة السياسة الكويتية - إن قطر طالبت بفتح صفحة جديدة في العلاقات الخليجية الخليجية ونسيان الماضي.

  • تاريخ النشر: 06 أغسطس, 2014

أحمد الجار الله: قطر طالبت بفتح صفحة جديدة ونسيان الماضي

أكد الكاتب الصحفي الكويتي أحمد الجار الله - رئيس تحرير صحيفة السياسة الكويتية - إن قطر طالبت بفتح صفحة جديدة في العلاقات الخليجية الخليجية ونسيان الماضي.

وأضاف الجار الله - في تصريحات خاصة لنشرة MBC الأربعاء 6 أغسطس/آب 2014 - أن هذه الأجواء الإيجابية ظهرت خلال لقاء خادم الحرمين الشريفين عبدالله بن عبدالعزيز  بأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني خلال زيارة الأخير لجدة قبل أيام قليلة.

وأشار الجار الله إلى أن هذه الزيارة أعقبها قيام الأمير مقرن بن عبدالعزيز - ولي ولي العهد السعودي - بجولة خليجية في الإمارات والبحرين والكويت، وكلها حظيت بأجواء إيجابية لإمكانية تحقيق المصالحة الخليجية مع قطر.

وأضاف الجار الله أن ما كانت تأخذه دول الخليج على الدوحة هو مساعدتها لمن يمكن وصفهم بـ"المشاغبين" داخل دول مجلس التعاون، ومساندة جماعة الإخوان المسلمين، بشكل قد يضر بالمؤسسات السياسية الخليجية.

واعتبر الجارالله أن زيارة أمير قطر للسعودية يمكن وصفها إعلاميا بـ"المفاجأة" والتي تعني أن تغييرات طرأت أو قد تطرأ على السياسة القطرية التي أثارت الأزمة في منطقة الخليج.

وحول توقعاته بإمكانية انتكاسة الانفراجة مرة أخرى، قال الجار الله إنه أمر غير مستبعد، ولكن يجب على الدوحة أن تدرك هذه المرة أنها تتعامل مع دولة خليجية كبيرة، وهي السعودية، وكان بإمكانها اتخاذ إجراءات شديدة تضر بدولة قطر، وهو ما يعني أن قطر ستفكر كثيرا قبل أن تعيق المصالحة الخليجية.

وكانت مصادر إعلامية خليجية قد توقعت حدوث انفراجة قريبة في أزمة العلاقات الخليجية - الخليجية، خاصة ما بين السعودية والإمارات والبحرين من ناحية وقطر من ناحية أخرى.

وجاءت هذه التوقعات بعد الآثار الإيجابية التي لمسها الجميع خلال زيارة الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز - وزير الحرس الوطني السعودي  - إلى قطر ولقاءه مع الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وجاءت زيارة الأمير متعب إلى الدوحة بعد جولة قام بها ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء المبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين الأمير مقرن بن عبدالعزيز لعدد من العواصم الخليجية، مما يدعم وجود انفراجة مرتقبة في العلاقات بين الرياض والدوحة.

وكان أمير قطر قد قام قبل أيام قليلة بزيارة السعودية والتقى العاهل السعودي في مدينة جدة.