EN
  • تاريخ النشر: 07 مارس, 2017

فيديو.. "كابويرا" وسيلة جديدة للدفاع عن النفس

رياضة

في مخيم الزعتري للاجئين السوريين المترامي الأطراف في منطقة صحراوية بالأردن يقوم أطفال سوريون بالتدريب

(عمان - رويترز) في مخيم الزعتري للاجئين السوريين المترامي الأطراف في منطقة صحراوية بالأردن يقوم أطفال سوريون بالتدريب برفع أياديهم والركل بأرجلهم لأعلى والوقوف على اليدين في رياضتهم المفضلة الجديدة التي يطلق عليها "كابويرا".

وكابويرا هي فن برازيلي للدفاع عن النفس يشتمل على عناصر الموسيقى والرقص والغناء والألعاب البهلوانية. وتولدت هذه الرياضة من القمع والعبودية في البرازيل ويُنظر إليها الآن على أنها وسيلة لتمكين الفئات الضعيفة بما في ذلك اللاجئون.

ويعتقد منظمو البرنامج التدريبي في مخيم الزعتري من منظمة "كابويرا من أجل اللاجئين" أن هذه الرياضة تخلق مساحة آمنة للأطفال للعب وتعلم مهارات جديدة.

ويؤوي مخيم الزعتري للاجئين حوالي 80 ألف لاجئ فروا من الأزمة المستمرة في سوريا، وأكثر من نصف الموجودين بالمخيم من الأطفال والمراهقين وعانى كثير منهم من الظروف المؤلمة للحرب.

وتقول منظمة كابويرا من أجل اللاجئين إن رياضة كابويرا تنمي الإحساس بالانتماء للمجتمع بين اللاجئين ويمكن أن تساعد في تخفيف بعض الضغوط النفسية للحرب.

وتنظم الدروس في المخيم مرتين في الأسبوع ساعة للبنات وأخرى للصبية، وسجل أكثر من 50 شخصا أنفسهم للتدريب على هذه الرياضة.

ومنذ تأسيسها في عام 2007 عملت المنظمة مع أكثر من 60 ألف طفل وشاب معرضين للخطر، ودربت أكثر من 40 مدربا محليا على تعليم وتدريب أعضاء مجتمعاتهم.

ويعرض الفيديو التالي تفاصيل لهذه الرياضة..