EN
  • تاريخ النشر: 01 يوليو, 2011

MBC1: "رفيق الرسول" يحقق أمنيات الأيتام بطريقة مبتكرة

أطلقت سيدة وأم سعودية حملة دينية أطلقت عليها اسم "رفيق الرسول" وهي حملة تربوية موجهة للأيتام؛ حيث يمنحهم البرنامج فرصة السفر خلال الإجازة الصيفية ليتمكنوا من زيارة الأماكن المقدسة كمكة المكرمة والمدينة.

أطلقت سيدة وأم سعودية حملة دينية أطلقت عليها اسم "رفيق الرسول" وهي حملة تربوية موجهة للأيتام؛ حيث يمنحهم البرنامج فرصة السفر خلال الإجازة الصيفية ليتمكنوا من زيارة الأماكن المقدسة كمكة المكرمة والمدينة.

وتقوم فكرة برنامج "رفيق الرسول" على رعاية الأيتام بطريقة مبتكرة اعتمدت في رعايتها للأيتام على أن يطبقوا ويُحيوا صفات الرسول وتعاليمه، كما فتح البرنامج باب المشاركة لمن يرغب في العمل معهم، وطرح الأفكار وليس دفع الأموال فقط.

وذكر تقرير MBC في أسبوع الجمعة 1 يوليو/تموز 2011 أن الفكرة كانت أمنية لطفل يتيم نقلها إلى زملائه لتكون هي الدافع لظهور حملة "رفيق الرسول" لتحقيق أمنية الأطفال الأيتام في السفر وزيارة مناطق المملكة العربية السعودية.

وعبر أحد الأطفال الأيتام عن سعادته لأنه يشارك في الرحلات مع جمعية "إنسانخاصة وأنه تعرف من خلالها على الكثير من الشيوخ والمخترعين في العالم العربي، في الوقت الذي عبر فيه شاب آخر عن سعادته لأنه يتعلم أخلاق الرسول من خلال برنامج "رفيق الرسول".

ويركز برنامج "رفيق الرسول" على الفئات العمرية ما بين 12-14 عاما، مستخدما قنوات الإعلام الجديد بمنافذه المتعددة لإطلاق البرنامج وتدشينه، بعد أن تم افتتاح صفحة في "فيس بوك" للمشاركين في الرحلة بصورة تفاعلية تعتمد على نشر آرائهم وانطباعاتهم وأماكن تواجدهم والفعاليات التي يقوم بها برنامج "رفيق الرسول".

وقال "مهند جبريل" مخترع ومدرب مخترعين: إنه عُرضت عليه الأخلاق الموجودة في هذا البرنامج فاختار خلق "الشجاعة" لأنها من أهم صفات الرسول، صلى الله عليه وسلم، مركزا على الشجاعة في الحياة، وليس في القتال فقط.

ويهدف البرنامج إلى اكتشاف مواهب الأطفال، والتعريف بأخلاق الرسول، والرغبة في نيل رفقته في الجنة من خلال رعاية الأطفال بطريقة مبتكرة، كما يتميز البرنامج بفتح مجال المشاركة من خلال طرح أفكار جديدة.