EN
  • تاريخ النشر: 10 مايو, 2012

MBC1: "السيدة الأولى" في فرنسا.. متزوجة مرتين وتأمل عقد قرانها على الرئيس الجديد

سيدة فرنسا الأولى

سيدة فرنسا الأولى

الرئيس الفرنسي الجديد حائر مما إذا كان سيحتفل بزواجه من فاليري ترييرفيلور لتصبح لها صفة رسمية، أم تبقى "صديقة" كما هو وضعها الحالي؟ ، فقد أصبح المجتمع الفرنسي يتسامح مع مثل هذه الأمور مقارنة بالمجتمع الأمريكي الأكثر تحفظا.

  • تاريخ النشر: 10 مايو, 2012

MBC1: "السيدة الأولى" في فرنسا.. متزوجة مرتين وتأمل عقد قرانها على الرئيس الجديد

وسائل الإعلام الفرنسية تقول إن الرئيس الجديد حائر مما إذا كان سيحتفل بزواجه من فاليري ترييرفيلور لتصبح لها صفة رسمية، أم تبقى "صديقة" كما هو وضعها الحالي؟

فاليري ترييرفيلور السيدة الأولى الجديدة لفرنسا، ولكنها أيضا سيدة أولى غير متزوجة وهذا ليس بجديد!

ففي فرنسا تجاهل المجتمع قصة الابنة غير الشرعية لفرانسوا ميتيرّان في عام 1995.

ولم يمنع فوز فرانسوا أولاند بالانتخابات الرئاسية الأحد الماضي من اصطحاب صديقته لا زوجته، وهنا نلاحظ فرق القيم بين المجتمع الأوروبي، مقارنة بالمجتمع الأمريكي الأكثر تحفظا، وهي قيم تسببت في إحداث أزمة سياسية لبيل كلينتون من الرئاسة عام 1998 بعد خيانته لزوجته.

كما خسرت المرشحة سارة بالين في الوصول إلى منصب نائب الرئيس عام 2008 بسبب حمل ابنتها المراهقة من علاقة خارج إطار الزواج.

رسميا، لا يمكن تسميتها السيدة الأولى لأنها فعليا غير متزوجة من الرئيس الفرنسي، فالسيدة ترييرفيلور هي "شريكته المنزلية" إذا صحّ التعبير.

قد لا تستطيع السيدة الأولى الجديدة المشي في حذاء كارلا بروني، زوجة نيكولا ساركوزي، نظرا للفرق الشاسع بين جذور ترييرفيلور المتواضعة وخلفية كارلا بروني البراقة؛ إلا أنها أيضا لامعة في مجال الصحافة السياسية، حيث كانت ترييرفيلور تعمل لمجلة باري ماتش الشهيرة، وانتقلت إلى عالم التلفزيون عام 2005 لتقدم عدة برامج سياسية حوارية، كما كانت متزوجة مرتين في السابق ولها ثلاثة أولاد.

الرئيس الجديد فضل قضاء نهاية عطلة هذا الأسبوع منهمكا في تشكيل حكومة عوضا عن الاحتفال بالفوز، وبحسب وسائل الإعلام الفرنسية فهو أيضا حائر فيما إذا كان سيحتفل بزواجه من فاليري ترييرفيلور لتصبح لها صفة رسمية، أم تبقى "صديقة".