EN
  • تاريخ النشر: 07 يوليو, 2011

اخترق عالم الصمت MBC1: كوكب مخصص للصم والبكم على الإنترنت

هشام سلمان خبير لغة الإشارة

هشام سلمان خبير لغة الإشارة

ثورة في عالم الصم والبكم تحققت من خلال موقع إلكتروني مخصص لهذه الفئة المنسية من المجتمع، أطلقه خبير لغة الإشارة "هشام سلمان" لمساعدة الصم والبكم في دخول عالم الإنترنت والتكنولوجيا.

ثورة في عالم الصم والبكم تحققت من خلال موقع إلكتروني مخصص لهذه الفئة المنسية من المجتمع، أطلقه خبير لغة الإشارة "هشام سلمان" لمساعدة الصم والبكم في دخول عالم الإنترنت والتكنولوجيا.

وكشف "هشام سلمان" –في تقرير لـMBC في أسبوع الخميس 7 يوليو/تموز 2011- أن الموقع بسيط للغاية ويساعد الصم والبكم ويهتم بهم لأنهم موجودون في الحياة، لكنهم لا يجدون الفرصة للتعبير عن أنفسهم.

وأوضح "هشام" –مطلق موقع "سنورفي" للصم- أنه يوجد في الوطن كثير من الصم والبكم ولكن دون رعاية بهم، بل يتم نقل صورة لهم بأنهم في كوكب وعالم آخر.

وذكر "هشام" أن فكرة الموقع الإلكتروني تزيد توعية المجتمع بوجود الصم والبكم في المجتمع، مؤكداً على ضرورة الاختلاط بهم؛ لأن لديهم عقل ويشاهدون ويفهمون كل شيء.

وذكر تقرير MBC في أسبوع الخميس 7 يوليو/تموز 2011، أن موقع "سنورفي" يعنى بالتواصل بين الصم والبكم مع شرائح المجتمع حول العالم، كما أنه الموقع الأول في العالم العربي الذي يدمج الصم والبكم للتواصل مع محيطهم الخارجي.

وفي كوكب "سنورفي" –كما يسميه هشام- تعتبر لغة الإشارة هي الأساس، فيتم التواصل عبر اللغات العربية، الإنجليزية، الفرنسية والإسبانية ليظهر أمام المتحدث "شاب سنورفي إلكتروني" ليترجم الكلام المكتوب إلى لغة الإشارات.

واستطاع الموقع المجاني أن يكسر حاجز الصمت في عالم الصم والبكم، ليجذب حتى اليوم 14 ألف مشترك حول العالم، وذلك بفضل خدمة "الفيديو شات" التي تمكن الصم من التواصل بالصورة والإشارة، وأن يتجاوز عددهم 10 مستخدمين في وقت واحد.

وأكد بعض الصم والبكم أن موقع "سنورفي" جعل حياتهم أسهل، حيث أوضح "أيمن" أن موقع "سنورفي" سهل عليه حياته كأصم، واستطاع من خلاله التعرف على أشخاص في أمريكا، بلجيكا، والصين وغيرها من البلدان، ليتبادل معهم الآراء والتجارب الشخصية، كما أنه تعلم منهم لغة الإشارة المعتمدة في بلادهم.

من ناحية أخرى، نال "هشام سلمان" براءة اختراع من الحكومة اللبنانية لإطلاقه هذا الموقع الإنساني، كما استطاع مؤخراً ضم سنورفي إلى موقع "فيس بوك" الإلكتروني لتعزيز قاعدة المستخدمين في العالم وإفساح المجال أمام الأشخاص العاديين لتعلم لغة الإشارة والدخول إلى عالم الصم.