EN
  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2011

MBC1: طفلة جزائرية فقدت حواسها.. وعائلتها تتهم المستشفى بالتقصير

فقدت الطفلة الجزائرية "سلمى" سمعها وبصرها، كما أُصيبت بالشلل في أطرافها وعمرها 6 شهور فقط، عقب إصابتها بنزلة برد عادية، ونقلت على إثرها إلى المستشفى، وبعد فقدانها حواسها اتهمت عائلة "سلمى" المستشفى بالإهمال والتقصير.

فقدت الطفلة الجزائرية "سلمى" سمعها وبصرها، كما أُصيبت بالشلل في أطرافها وعمرها 6 شهور فقط، عقب إصابتها بنزلة برد عادية، ونقلت على إثرها إلى المستشفى، وبعد فقدانها حواسها اتهمت عائلة "سلمى" المستشفى بالإهمال والتقصير.

وذكر تقرير MBC في أسبوع الجمعة 29 يوليو/تموز 2011، أن سلمى تبقى في فراشها صامتة وغائبة عن محيطها بعد أن فقدت سمعها وبصرها وأطرافها المشلولة التي لا يمكنها تحريكها حتى لو بحركة بسيطة.

وتسببت نزلة برد عادية في ألم للطفلة الجزائرية سلمى التي سُرقت منها طفولتها، فيما يؤكد جدها "أحمد" أن المستشفى التي نقلت إليها للعلاج في غرفة العناية المركزة هو السبب وراء ما حدث لها؛ حيث يؤكد أنه فوجئ بفقدان حفيدته حواسها أثناء وجودها في المستشفى.

وتبدأ الحكاية عندما قامت المستشفى بإبلاغ العائلة بأن غلاف مخ سلمى مهترئ بعد عملية جراحية أُجريت لها على مستوى المخ، لكن أهل "سلمى" لم يصدقوا هذه الرواية، وحمّلوا إدارة المستشفى الحالة التي آلت إليها.

وأوضح جد سلمى أن ما حدث لحفيدته بسبب الاستهزاء الذي يتعامل به الأطباء مع الحالات المرضية أمامهم، وقام الأطباء بتحويلها من مستشفى لآخر.

أما والدة "سلمى" فهي تروي معاناة ابنتها التي لا يمكن التحكم بأطرافها ولا رأسها؛ حيث تؤكد أنه لا يسمع غير أنين ابنتها التي لم تغادر الفراش منذ العامين.