EN
  • تاريخ النشر: 21 أبريل, 2011

تأثرت بمرض خادم الحرمين الشريفين MBC1: شابة سعودية تبتكر حزاما واقيا من الانزلاق الغضروفي

تمكنت الشابة السعودية "ميعاد العنيزي" التي لم يتجاوز عمرها 17 عاما من اختراع حزام يقي من الانزلاق الغضروفي، وقادها الفضول إلى هذا الاختراع بعد سماعها بالوعكة الصحية التي مر بها الملك "عبد الله بن عبد العزيز آل سعود" خادم الحرمين الشريفين، لتفكر في كيفية الحد من انتشار هذا المرض.

تمكنت الشابة السعودية "ميعاد العنيزي" التي لم يتجاوز عمرها 17 عاما من اختراع حزام يقي من الانزلاق الغضروفي، وقادها الفضول إلى هذا الاختراع بعد سماعها بالوعكة الصحية التي مر بها الملك "عبد الله بن عبد العزيز آل سعود" خادم الحرمين الشريفين، لتفكر في كيفية الحد من انتشار هذا المرض.

وابتكرت "ميعاد" حزاما يقوم بتنبيه من يرتديه من بعض السلوكيات الخاطئة التي يتبعها أثناء الجلوس، وممارسة الحياة اليومية، وتحسين أداء وحماية العمود الفقري.

وأوضحت "ميعاد العنيزي" لبرنامج MBC في أسبوع الخميس 21 إبريل/نيسان 2011؛ أن الفكرة جاءتها في بداية شهر ديسمبر/كانون الأول عندما سمعت بوعكة الملك عبد الله، مما جعلها تحاول اكتشاف معنى الانزلاق الغضروفي.

وفكرت "ميعاد" في ضرورة اختراع حزام ينبه من يرتديه صوتيا عندما يحرك ظهره بطريقة خاطئة، وبعد مرات عديدة يتعود الشخص على الحركات السليمة للظهر، وبالتالي يتمكن المستخدم من حماية ظهره من الانزلاق الغضروفي والآلام بشكل عام.

وأشارت "ميعاد" إلى أنها ركبت آلة صوتية موصلة بأسلاك كهربائية ومفتاح الضغط، وعندما يرتديه المستخدم يكون الجزء المطاطي على العمود الفقري وعندما ينحني الشخص يؤثر على الجزء المطاطي فيطلق التنبيه الصوتي.

وأوضحت "ميعاد" أن الطريقة الصحيحة للانحناء إلى الأرض من خلال ثني الركب، وليس ثني الظهر، لكن عندما ينحني من يرتديه بطريقة خاطئة تؤثر على ظهره يطلق الحزام تنبيها صوتيا بوجود خطر على العمود الفقري.

وقامت "العنيزي" بتجريب جهازها عمليا على 100 شخص من طلاب جامعة طيبة، والمرضى في مستشفى الملك فهد، والمستشفى السعودي الألماني، مؤكدة إمكانية تطوير الجهاز، وجعل شكله يتميز بالرسومات الكرتونية ليتناسب مع استخدام الأطفال حتى يتعودوا على استخدام أظهرهم بطريقة صحيحة.