EN
  • تاريخ النشر: 04 نوفمبر, 2011

MBC1: سعوديات يشجعن قرار انضمامهن إلى مجلس الشورى.. ويؤكدن قدرتهن على النجاح

انضمام المرأة لمجلس الشورى السعودي

توقعات بنجاح المرأة السعودية في مجلس الشورى

آراء خبراء حول قرار انضمام المرأة إلى مجلس الشورى

توقعات واسعة بنجاح المرأة السعودية في العمل البرلماني بعد القرار الحكيم الذي اتخذه العاهل السعودي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي يسمح بتمثيل المرأة في مجلس الشورى السعودي. وقد لقي القرار ردود فعل واسعة مؤيدة له باعتبار المرأة السعودية جزءًا لا يتجزَّأ من المجتمع.

 

واستعرض برنامج "MBC في أسبوعالجمعة 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2011؛ آراء خبراء حول قرار انضمام المرأة إلى مجلس الشورى؛ فقد أكدت الكاتبة والإعلامية السعودية مها عقيل مديرة تحرير مجلة منظمة المؤتمر الإسلامي؛ أن المرأة تمثل شريحة كبيرة من المجتمع السعودي، وهي عنصر فعال وأساسي فيه، ووجودها في مجلس الشورى لا يعني أنها تمثِّل المرأة فقط، بل تعبِّر عن المجتمع السعودي كله؛ لأن جميع قضايا المجتمع تهم المرأة بشكل أساسي كما تهم الرجل.

 

ووافقتها الرأي الكاتبة الصحفية "نبيلة محجوب" التي أكدت أن كل القضايا، مثل ارتفاع الأسعار والسكن والتعليم وغيرها، صارت كلها من القضايا التي تهم المرأة، حتى القضايا السياسية تدخل في نطاق اهتمام المرأة. وترى "محجوب" أن قرار الملك عبد الله بن عبد العزيز يعبِّر عن رؤية ثاقبة؛ لأنه لا بد من أخذ رأي المرأة في كافة القضايا، معربةً عن ثقتها بقدرة المرأة السعودية على خوض هذه التجربة بنجاح ودون عوائق.

 

أما الداعية الإسلامي الدكتور علي المالكي فقد أكد -في حوار مع MBC في أسبوع- أن الإسلام يضمن حقوق المرأة ويصونها؛ لأنها نصف المجتمع، وهي التي تُصلح النصف الآخر، مضيفًا أن النبي صلي الله عليه وسلم أوصى بالنساء خيرًا.

 

واستعرض الدكتور "علي المالكي" نماذج من النساء المشارِكات في المجتمع في عهد النبي صلي الله عليه وسلم؛ فقد كان الرسول يأخذ رأي زوجاته في بعض الأمور، مثل زوجته "عائشة" رضي الله عنها.

 

وأشار "المالكي إلى أن "الجميع يثق بسلامة عقيدة وقلب ومنهج خادم الحرمين الشريفين وحرصه على رضاء الله، وهو ما ظهر في تأكيدات خادم الحرمين الشريفين أن تكون هذه المشاركة وفق الضوابط الشرعية التي يحرص عليها سموُّه".