EN
  • تاريخ النشر: 08 أبريل, 2011

بلغت ديون والده 350 ألف ريال MBC1: الطفل "ثواب" فقد سمعه وبصره وأصيب بالشلل.. ولا علاج له في السعودية

الطفل السعودي ثواب

الطفل السعودي ثواب

ابتعد الطفل السعودي "ثواب" عن عالم الطفولة رغمًا عنه بعد أن أقصاه المرض منذ ولادته؛ فهو في عامه السابع دون أن يعيَ أنه على قيد الحياة، بعدما أصيب بشلل رباعي، وتلفٍ في خلايا المخ والأعصاب، جعله يتعرَّض لنوبات تشنج متكررة وأفقده لذة الأكل والشرب.

ابتعد الطفل السعودي "ثواب" عن عالم الطفولة رغمًا عنه بعد أن أقصاه المرض منذ ولادته؛ فهو في عامه السابع دون أن يعيَ أنه على قيد الحياة، بعدما أصيب بشلل رباعي، وتلفٍ في خلايا المخ والأعصاب، جعله يتعرَّض لنوبات تشنج متكررة وأفقده لذة الأكل والشرب.

وتكبَّدت عائلة "ثواب" معاناةً أخرى فوق معاناتهم بسبب الديون التي أثقلت كاهلهم، وتجاوزت 350 ألف ريال سعودي، وهو ما جعل والده مهددًا بالسجن.

وذكر تقرير MBC في أسبوع، الجمعة 8 من إبريل/نيسان 2011، أن الطفل ثواب عاش 7 سنوات كجثة هامدة؛ فلا يتحرك ولا تسمع منه إلا أنفاسًا قد تعبِّر عما يشعر به من ألم. وامتدَّ ألم ثواب منذ ولادته بسبب ارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة سبب له تلفًا في المخ والأعصاب.

وذكر والد "ثواب" أن ابنه قضى 15 يومًا في غيبوبة تامة، بعدها أفاق من الغيبوبة بوضعية غريبة؛ حيث أصبح سمعه ضعيفًا، ولا يمكنه الرؤية، وأصيب بضمور حاد في المخ بلغ ما يقرب من 70%، ولا يستجيب لما حوله إلا في حالات بسيطة.

وأوضح والد "ثواب" أن ابنه لا يعرف أحدًا، ولا يتكلم، وكان يأكل عن طريق أنبوب عبر أنفه لمدة 5 سنوات، لكنه لا يأكل إلا الحليب أو العصير؛ حيث كانت مدة الغيبوبة كافية لتفصله عن طفولته.

وحارت جميع المستشفيات السعودية في حالة "ثواب"؛ على رأسها مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض؛ حيث صدمت والده بأن "ثواب" لا يوجد علاج له في المملكة.

وفي هذا الشأن، صرَّح والد "ثواب" بأنه قضى 6 سنوات كاملة بعد إفاقة ابنه من الغيبوبة، يتنقل من مدينة إلى أخرى، ويعرض ابنه على الأطباء والشيوخ في الوقت نفسه.

وأضاف أن جميع محاولاته باءت بالفشل، ولم يَجْنِ منها إلا زيادة الديون التي عجز عن سدادها بعد أن وصلت إلى 350 ألف ريال.